الأخطبوط

النصراويون: «العالمي» بخير.. واسألوا «الصقور»

7:38 ص 11/09/2015 بواسطة: قلم رياضي

 منذ بداية الموسم لم يظهر الفريق النصراوي بالمظهر الذي توقعه جماهيره ومحبيه من حامل اللقب في النسختين الأخيرتين من دوري عبداللطيف جميل، بل أثار المستوى الذي قدمه الفريق استياء وقلق عشاق العالمي، وانهالت الانتقادات على اللاعبين والجهاز الفني وطالت أيضا الإدارة.
«المدينة» في هذا التقرير في محاولة منها تحاول تلمس الأسباب التي أدت إلى تراجع مستوى «البطل» في بداية الدوري، مما يعرضه لفقدان اللقب لو استمر على هذا الحال.
في البداية قال نائب رئيس نادي النصر العميد فهد المشيقح إن ما يحدث للفريق الاول النصراوي هو طبيعي فالابطال دائما يحصل لهم مطبات ونحن نعمل على اعادة الفريق لوضعة الطبيعي، مضيفا ان اعضاء الشرف مستمرون مع ناديهم وهم من يدعمون الفريق ويقفون معه وهناك العديد من اعضاء الشرف يدعمون الفريق ويطلبون عدم ذكر الاسماء ونحن نشكرهم على ما يقدموه للنادي.
وشكر المشيقح رئيس النادي الامير فيصل بن تركي على دعمة للنادي ووقفته الصادقة مع النصر وعلى تحملة ما يدور في البيت النصراوي،
وذكر ان النصر كفريق بطل نحاول ان يستمر في ذلك وان يحصد البطولات واللعب في البطولة الآسيوية سيكون له استعداد مغاير.
وقال عن الفريق النصراوي ان وضعه مطمئن خصوصا من ناحية العناصر فلو نظرنا للاعبي النصر نرى أن هناك عشرة أسماء مع المنتخب وهناك ستة لاعبين مصابون فبإذن الله سيعود النصر لوضعه الطبيعي.
من جانبه أوضح أمين عام نادي النصر العميد خال الرشيدان أن كحيلان يعمل حاليًا لإعداد الفريق للمرحلة المقبلة وتذليل كافة الصعوبات لمواصلة الفريق في تحقيق البطولات بإذن الله.
ورفض أن تكون خسارة مباراة أو بطولة تجعل الفريق يهبط وذكر ان نظرة الأمير فيصل بن تركي لعدة سنوات ولفترة طويلة وليس لخسارة أو تعثر في مرحلة قصيرة.
وأضاف: نحن كمجلس إدارة برئاسة الأمير فيصل بن تركي لدينا أهداف معينة ولا يعني خسارتنا لبطولة أو تعادلنا في مباراتين أنه لا يوجد تخطيط بالعكس نحن لدينا استراتيجية معينة ونخطط ولدينا فريق مؤهل وقادر على حصد جميع البطولات بما فيها آسيا ولكن نتمنى التوفيق وحتى لو حصل إخفاق في بداية الموسم، أنا متأكد أنه سيكون هناك تصحيح من الإدارة».
وأبدى تفاؤله بعودة الفريق الأول بشكل أفضل بعد فترة التوقف خصوصًا أن الفريق سيعمل على تجهيز اللاعبين بدنيًا ولياقيًا وذهنيًا، مشددًا على أنهم محسودون لوجود فريق كامل, يمثل المنتخب وأكبر دليل انضمام تسعة لاعبين للأخضر في المعسكر الحالي, بالإضافة إلى أنه لو عاد بعض اللاعبين المصابين مثل إبراهيم غالب وأحمد الفريدي وعبدالله العنزي لكانوا موجودين ضمن قائمة الأخضر وهو ما يؤكد أن العالمي يمتلك أفضل النجوم ويحتاج الصبر والدعم من أنصار النادي.
وتحدث عضو شرف نادي النصر سلمان المالك ملخصًا حال الفريق الحالي مازال «للمجد بقية»،
وذكر أن خسارة بطولة او تعادل في مباراة او هبوط مستوى ذلك لا يغير واقع ان النصر فريق بطل وقوي والافضل حاليا والدليل على ذلك تحقيقة بطولة الدوري لموسمين متتاليين ولكن طموح النصراويين دائما مرتفع وذلك يعود لتميز رئيس النادي الامير فيصل بن تركي الذي رفع سقف الطموح لدى المشجع النصراوي،
وتمنى المالك ان يكون طموح المشجع النصراوي على قدر تفاعله مع الفريق وان يحضر ويساند الفريق في الفترة المقبلة.
وذكر أن جميع الانتقادات التي وجهت للادارة والمدرب واللاعبين في الفترة الماضية كانت عاطفية وليست واقعية فليس هناك فريق او منظومة عمل ما يحدث له دروب في المستوى او في العمل فلو نظرنا للنصر خلال الثلاثة مواسم الماضية كان منافسا قويا على جميع البطولات وبكل قوة.
وتابع المالك انهم يحاولون بكل قدرتهم ان ينقلوا وجهات نظر الجماهير والمحبين لإدارة النصر من اجل ان يصل الانتقاد البناء للادارة وتصحح اذا كان هناك أخطاء.
واكد ان اعضاء شرف النصر موجودون في هذه الفترة ويدعمون الكيان وشرفيو النصر اثبتوا انهم الداعم الاول للنصر خلال الموسمين الماضيين
وقال المالك ان من طالب باستقالة رئيس نادي النصر الامير فيصل بن تركي فهو ليس بمحب وليس بعاشق للنصر فهذه الفئة التي طالبت كحيلان بالمغادرة لن نرد عليها لأنها لا تنظر لمصلحة النصر ولكن من انتقد من دافع محبة وغيرة على الفريق فأقول لهم «تطمنوا» النصر لم يتعرض لما تعرضت له الاندية الاخرى من انتكاسات ونزول كبير فالنصر خسر في بداية الموسم نهائي السوبر وتعثر في بداية الدوري وسبب ذلك ضعف الاعداد الذي كان ليس كافيا ولو استعد النصر استعدادا كافيا لظهر في بداية الموسم بمستوى قوي ولكن ما نقوله ان مستوى الاعداد سيكون تصاعديا في مستهل الأيام.
ومن ناحية فنية قال المدرب الوطني علي كميخ ان النصر في هذه الفترة ليس بكامل عافيته الفنية والادارية وحتى على مستوى اللاعبين، لم يكونوا في كامل عافيتهم منذ نهاية الموسم الماضي وبالتحديد قبل خسارة بطولة الملك امام الهلال واستمر هذا التخبط حتى آخر مباراة للفريق امام القادسية في دوري عبداللطيف جميل والتي انتهت بالتعادل الايجابي فالنصر حاليا ليس بكامل عافيته الفنية.
وذكر أنه في حال جلوس الجهاز الاداري والفني وناقشوا اسباب عدم ظهور الفريق بشكل ايجابي من نهاية الموسم الماضي وحتى مباراة القادسية وشخصوا الواقع ووضعوا استراتيجية للمستقبل وتفهم الجميع ما الذي حدث للفريق من الممكن ان تنحل المشكلة الحالية واذا حدث خلاف ذلك اعتقد ان رحيل المدرب خورخي ديسلفا هو الانسب حتى يضخ نفس جديد للفريق وللاعبين من الناحية الفنية.
وتابع ان ديسلفا مدرب يقدر على كل ما قدمه وهو لديه خبرة وتجربة في الخليج وفريق النصر بدأ الموسم مع ديسلفا وهو ناقص بسبب بعض الايقافات والاصابات وذلك لا يعفي المدرب ديسلفا من الخطأ الذي ارتكبه وهو عدم التبكير في الاستعداد مع الفريق للموسم الجديد حيث انه لم يبدأ الاستعداد إلا متأخرًا وكان من المفترض على ديسلفا ان يخطط للاعبين وان يحضر للموسم بشكل ايجابي ولكن هناك عدم حماس في آلية العمل في الجهاز الفني في النصر وعدم حماس في تجهيز الفريق بشكل ايجابي للموسم. وعن مستوى لاعبي النصر قال كميخ ان جميع اللاعبين لم يظهروا بالمستوى المطلوب والمأمول ماعدا النجم عبدالعزيز الجبرين الذي اثبت انه نجم مميز ومحافظ على جدولة اللياقي والفني اما عدم ظهور اللاعبين بشكل مميز نتيجة اسباب عديدة اهمها الاعداد وغياب اللاعبين وعدم قدرة الجهاز الفني على خلق البديل المنافس وعلى اللاعبين ان يراجعوا انفسهم وكذلك الجهاز الفني والاداري
وكان لمحبي العالمي كلمة حول ما يحدث للفريق حيث اكد المشجع ناصر النفيسة ان سبب تدهور مستوى الفريق هو نتيجة اخطاء تراكمية بدأت الموسم الماضي والتي انكشفت في هذا الموسم .. اولها واهمها هو المدرب ديسلفا، فهو مدرب لا يجيد وضع الاساليب التكتيكية ولا قراءة المباريات ولا اعداد الفريق لبداية موسم جديد فهو مدرب، النصر اكبر منه وتحقيق الدوري الموسم الماضي كان بفضل الله ثم بجهود اللاعبين،
ورأى ان عدم التوفيق في اختيار اللاعبين الاجانب سبب ثانٍ فمثلًا محمد حسين يخرج بمقطع فيديو ويصرح انه سيعتزل هدا الموسم ونتفاجأ بالتجديد معه رغم بعض الاخطاء التي وقع فيها الموسم الماضي غير التأخير في التعاقد مع لاعبين اجانب مميزين
وثالثًا التخبط في بداية استعدادات الفريق في البداية حيث ان الادارة قالت ان الاستعداد بعد عيد الفطر ثم تقدم الى ٢٤ رمضان ثم تعاد الى موعدها السابق بعد العيد فهذا التخبط سببه اداري وفني بنفس الوقت فمن المفترض اذا كان المدرب سيئًا ولا يجيد جدولة اعداد الفريق يجب على الادارة ان لا تسمح له بالتخبط في الاعداد.
وقال المشجع عبدالرحمن الزهراني ان ما يحدث في النصر انفلات فني واداري وثقة زائدة وستكلف الفريق كثيرًا،
ووصف معسكر الفريق في النمسا بمعسكر المرح او (السناب شات) مبديًا غضبه على المعسكر حيث إنه متأخر١٧يومًا خصوصا وان مباراة الهلال كانت قريبة.
وتابع انه كان الجميع يأمل ان تكون خسارة كأس الملك دافعًا للنصر لكن العكس كانت سلبية للمدح الذي ناله اللاعبين.
وشدد المحب النصراوي محمد الشمري على ان بداية إعداد الفريق كانت ضعيفة جدًا والمدرب أيضًا ليس بمستوى المجموعة فكان من المفترض ان تتعاقد الادارة مع اسم أقوى من داسيلفا، وكذلك التأخر بالأجانب وعدم التعاقد معهم مبكرًا ايضا وعدم ايجاد بديل لمحمد حسين.
واكد أن الاصابات والايقافات كانت مؤثرة مثل غياب روح وقائد النصر حسين عبدالغني.

 

المصدر هنا 




التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM