الأخطبوط

النصر «الإيطالي» يستدرج العنابي

6:29 ص 02/11/2015 بواسطة: قلم رياضي

 ارتفعت وتيرة الحماس في الدوري السعودي لكرة القدم مع نتائج الجولة السابقة من منافسات دوري عبد اللطيف جميل السعودي للمحترفين، ومنحت الجولة الحالية مزيدا من الاثارة والندية بين الفرق الساعية للمنافسة على صدارة الترتيب العام من خلال المواجهة القوية، التي ستجمع المتصدر فريق الاهلي بمستضيفه رابع الترتيب العام فريق الشباب، المنتظر اقامتها على استاد الملك فهد بالرياض غدا وسط ترقب من الفرق المنافسة على مراكز المقدمة، في مقابل بحث فرق عن تصحيح اوضاعها من اجل الهرب من المراكز المتأخرة في وقت مبكر لا سيما مع التغيرات التي احدثتها بعض الادارات لاجهزتها الفنية بحثا عن الصحوة وتغيير المراكز بداية من منافسات الجولة السادسة التي ستنطلق اليوم بثلاث منازلات، حيث يستضيف العالمي سادس الترتيب العام ضيفه فريق الفيصلي في مهمة تأكيد العودة واللحاق بركب المنافسة، فيما يواجه فريق هجر ضيفه فريق الوحدة في محاولة لتصحيح الاوضاع وانعاش الآمال، ويلاقي فريق الخليج مستضيفه الباحث عن طريق الانتصارات فريق الرائد في بريدة.

 
 
 

الفريقان: النصر x الفيصلي

 

الملعب: استاد الامير فيصل بن فهد

 

الوقت: 8:15 مساء

 
 

انعش انتصار الفريق النصراوي الاخير على فريق الوحدة بهدفي السهلاوي، آمال الجماهير باللحاق بركب اندية المقدمة لا سيما بعد النتيجة التي آلت اليها مواجهة العميد بالزعيم، فلذا سيقاتل لاعبو النصر من اجل الاطاحة بضيفهم ونيل كامل العلامات لتأكيد صحوتهم خاصة في ظل الاشراف الاول لمدربه الايطالي كانافارو من اجل التقدم في سلم الترتيب العام الذي يحلون فيه سادسا برصيد 8 نقاط وبفارق الاهداف عن الخامس فريق التعاون نالها بانتصارين على فريقي نجران والوحدة وتعادلين مع فريقي هجر والقادسية وخسارة من القلعة في الجولة الرابعة، وله من الاهداف 8 فيما تلقت شباكه ستة اهداف.

 

نهج كانافارو

 

تابع مقابلة فريقه السابقة امام فريق الوحدة وقام بتدوين الملاحظات على اداء فريقه ليفرض بعدها تدريبات لياقية مع معالجة بطء قيادة الهجمات من لاعبي وسطه وسرعة الانتشار داخل مناطق الخطر عند المنافسين من خلال التحرك بدون كرة لخلق المساحات امام اللاعب المستحوذ على الكرة وايجاد عدد من الحلول امامه، كما درس نواحي القوة والضعف في ضيفه طلبا لمواصلة الانتصارات في اول ظهور له مع العالمي، وينتظر الا يحدث تغييرا على الطريقة او التشكيلة التي لعبت امام الوحدة.

 

فيما ينتظر ان يجاهد لاعبو فريق الفيصلي من اجل تخطي حاجز العالمي المتوثب باقل الاضرار يدعمهم على ذلك ارتفاع روحهم المعنوية بنتائجهم والتي كان آخرها تغلبهم على فريق هجر 3/1 ليصل رصيدهم الى النقطة السابعة نالوها بانتصارين على فريق الاتحاد وهجر وتعادل مع فريق الوحدة وخسارتين على يد فريقي القادسية والتعاون ليتقدم بنقاطه الى المرتبة السابعة.

 

نهج ليفيو

 

ظهرت لمساته على عطاء لاعبيه من خلال قتالهم وعطائهم داخل ارضية الميدان والتي مكنته من تجاوز عثرات البداية ويدرك ان مهمته صعبة في مواجهة العالمي الباحث عن العودة ومكانه بين المتنافسين ويتفوق عليه عدة وعتادا ويدعمه الحضور الجماهيري المتوقع ما سيجبره على اتباع طريقة دفاعية يؤمن بها مرمى حارسه منصور النجعي متمثلة في 4/3/2/1 مركزا على تعطيل الاطراف النصراوية مع الاعتماد على الغارات المرتدة لاستثمار تقدم اظهرة منافسه.

 

الفريقان: هجر x الوحدة

 

الملعب: مدينة الامير عبد الله بن جلوي الرياضية (الاحساء) الوقت: 5:40

 
 

يخوض فريق هجر المقابلة بعد ان خرج خاسرا منازلته السابقة من فريق الفيصلي 1/3 في وقت قدم مستوى جيدا، ليتأثر المستوى العام للفريق بعد طرد لاعبه عمار الدحيم ليتجمد رصيده عند نقطتين نالوها من تعادلين مع فريقي النصر والفتح فيما خسر شيخ الاحساء ثلاثة لقاءات من فرق الشباب والخليج واخيرا الفيصلي، لتصل الادارة الهجراوية الى قناعة بضرورة تغيير الاجهزة الفنية بقيادة نيبوشا وتسند المهمة مؤقتا للوطني عبدالله الجنوبي بحثا عن طريق العودة وتصحيح الاوضاع في محاولة لترك موقعهم في الدوري بحلولهم في المرتبة الحادية عشرة وبفارق الاهداف عن صاحب المركز الثاني عشر فريق الرائد وضيفه فريق الوحدة صاحب المرتبة الثالثة عشرة ونجح مهاجموه باحراز 4 اهداف فيما استقبلت شباكهم 8 اهداف.

 

نهج الجنوبي

 

يعي ان مهمته مؤقتة جاءت في وقت حرج حيث لا يفصل بين استلامه دفة الامور سوى ايام قلائل لن تمكنه من احداث تغيرات منتظرة على صفوف الفريق بيد انه سيسعى لمعرفته التامة بعناصر فريقه الى تحقيق الانتصار الاول، ويدرك صعوبة مهمته مع لاعبيه في ظل بحث ضيفهم عن تحسين نتائجه، وينتظر ان يتبع طريقة 4/2/3/1 لاجئا لاغلاق مناطق فريقه الخلفية ومكثفا منطقة الوسط مطالبا لاعبيه بفرض رقابة لصيقة على مفاتيح التفوق في صفوف عنابي سدير، معتمدا على الهجمات المرتدة وخاصة عن طريق الاطراف.

 

في المقابل، لا تختلف ظروف فريق الوحدة عن مستضيفه وهو الذي سعى الى تغيير الجهاز الفني بقيادة الاوروجوياني رودريجيز بعد ان توالت الخسائر على الفرسان وكان آخرها خسارته من بطل النسخة السابقة فريق النصر بهدفي محمد السهلاوي ليستلم مهمة قيادة الفريق للمصري بدر الدين حامد في المرحلة القادمة والذي سيسعى لانعاش آمال الفرسان بعد توقف رصيدهم على نقطتين نالوها بتعادليين مع فريقي نجران والفيصلي وثلاث خسائر من فرق الهلال والاهلي والنصر ليتراجع للمرتبة الثالثة عشرة وبفارق الاهداف عن الحادي عشر فريق هجر وفريق الرائد الذي يحل في المركز الثاني عشر، وسجل مهاجموه 3 اهداف فيما استقبلت شباكه 9 اهداف.

 

نهج بدر الدين حامد

 

يتوقع ان يستمر على ذات الاسماء والطريقة السابقة نظرا لضيق الوقت امامه والذي يمكنه من البحث عن الخلل في مناطقه الخلفية وسيعتمد على الرفع من معنويات لاعبيه من اجل تخطي حاجز النتائج المتردية امام فريق منافس له وقريب من فريقه في سلم الترتيب العام ما يعني ان الفوز هو مطلبه الاول والاخير، ويتوقع ان يتبع طريقة 4/2/3/1 معتمدا على اللعب المتوازن بين خطوط فريقه مع الاهتمام بتفعيل النواحي الهجومية من خلال سرعة الانتشار وبناء الهجمات المتنوعة.

 
 

الفريقان: الرائد x الخليج

 

الملعب: مدينة الملك عبد الله الرياضية

 

الوقت: 6:00 مساء

 

لن تقبل الجماهير الرائدية غير فوز فريقها اليوم وتجاوز مسلسل الخسائر والتعادلات التي مرت على الفريق بحثا عن تحسين مركز رائد التحدي في الدوري الذي يحل فيه في المرتبة الثانية عشرة برصيد نقطتين بعد تعادله الاخير مع فريق القادسية بهدف لمثله متساويا مع فريقي هجر والوحدة وسجل مهاجموه هدفان فيما تلقت شباكه 7 اهداف.

 

نهج ليمونيس

 

يدرك ان فريقه وقع في مواجهات من العيار الثقيل في الجولات السابقة ليبحث مع لاعبيه عن التصحيح في الجولات القادمة بعد ان تنفس الصعداء بجاهزية لاعبه اسامة الدارجي الذي سيكون لحضوره الاضافة على عطاء الفريق والاسهام في انتشاله من وضعه.

 

وهذا ما سيبحث عنه في هذه المنازلة التي ينتظر ان يتبع طريقة 4/2/1/2/1 لاجئا لاغلاق مناطق فريقه الخلفية مضيقا المساحات في وسط الميدان لمنع لاعبي منافسه من بناء الهجمات او الاختراق من العمق والتسديد من خارج المنطقة مطالبا لاعبيه بالاعتماد على شن الغزوات الهجومية المرتدة السريعة.

 

نهج القادري

 

يعتمد على توافر عناصر متناغمة في صفوفه وتملك الرغبة في نيل النتائج المرضية من خلال قتاليتهم داخل الميدان وسرعة نقل الكرات لتفعيل النواحي الهجومية ولعل المشكلة التي يعاني منها الفريق وتسببت في تلقي شباكه لاهداف قاتلة هي قلة تركيز لاعبي خطوطه الخلفية والتي سعى الى تجاوزها باحثا عن العودة الى دياره بنتيجة ايجابية اقلها خطف نقطة ستكون هامة من امام فريق باحث عن الانتصارات


المصدر هنا




التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM