رفضت إدارة نادي الاتحاد التسليم بصحة المطالبات المالية التي يسعى الغاني سولي مونتاري المحترف السابق بصفوف الفريق إلى الحصول عليها.

يأتي ذلك بعدما قدمت الإدارة الاتحادية طعنًا على صحة هذه المطالبات، رافضةً تسليم اللاعب المبالغ التي يطالب بها.

وكانت القضية المرفوعة من مونتاري ضد الاتحاد، قد ألحقت ضررًا بالغًا بالنادي؛ فقد كانت سببًا رئيسًا في حرمان الاتحاد من الحصول على الرخصة الآسيوية، ومنعه -من ثم- من المشاركة في بطولة دوري أبطال آسيا في موسمها الجديد.

يأتي الطعن الاتحادي الذي تقدمت به إدارة الرئيس حاتم باعشن بهدف تقليص الديون المستحقة على الاتحاد وتخفيف العبء المالي على إدارة النادي الساعية إلى تصحيح الأوضاع المالية للنادي.

وفي حالة عدم تمكن الاتحاد من حسم قضية مونتاري لمصلحته، فإنه سيكون مهددًا مرة أخرى بعدم قيد أي لاعب في قائمته بحلول فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.