اكتفى فواز القرني بالتدرب على التعامل مع الكرات العائدة إليه بالقدم خشية من تفاقم إصابته في الكتف والتي تعرض لها في مباراة الاتفاق الماضية إثر سقوطه بشكل قوي وسط محاولته التصدي لإحدى الهجمات، وبالتالي فقدان خدماته في مواجهة الفريق القادمة أمام الفيصلي، إذ أوصى الجهاز الطبي بإراحته من الأعباء التدريبية ليومين على أقل تقدير ومن ثم الزج به في التدريبات الجماعية بعد تلاشي الإصابة.

وكان مدرب الحراس علاء رواس قد اضطر لاستدعاء الشبان محمد الزهراني ومروان كلكتاوي لسد النقص الحاصل في خانة حراس المرمى إذ تغيب هاني الناهض لظرف خاص إلى جانب المصاب عساف القرني الذي انتهى موسمه مع العميد.

إلى ذلك عكف سييرا على تطبيق المنهجية الفنية التي ينوي انتهاجها أمام الفيصلي السبت المقبل ضمن الجولة ٢٥ من دوري جميل السعودي للمحترفين، وسط سرية تامة حيث أُغلفت التدريبات عن أعين الجماهير ووسائل الاعلام،وذلك من خلال المناورة التي أجراها على منتصف الملعب بين اللاعبين الأساسيين والبدلاء، بمشاركة قائدي الفريق عدنان فلاتة وأحمد عسيري، والتي سبقها بعض التدريبات اللياقية تعويضاً للمخزون الناقص لدى اللاعبين نتيجة الراحة في الأيام الماضية.

وكان فريق من لجنة المنشطات قد قام بزيارة النادي بشكل مفاجئ وذلك لإجراء الفحوصات الروتينية للنمور، إذ خضع (فواز القرني وأحمد عسيري وجمال باجندوح وخالد السميري وعمار النجار ومحمود كهربا)، للفحوصات بأخذ العينات منهم جميعاً عقب انتهاء الحصة التدريبية.