جددت الجماهير الاتحادية مطالبها للهيئة العامة للرياضة ورئيسها الجديد محمد آل الشيخ، بسرعة تحديد مصير كرسي الرئاسة بناديها، من خلال إقامة الانتخابات الإلكترونية، أو خصخصة النادي بشكل عاجل، كون الإعداد للموسم المقبل بات متوقفاً على ذلك، إلى جانب العديد من الملفات التي تحتاج إلى حسم كي يبدأ الفريق مستقراً في الموسم المقبل، وعدم تكرار ما حصل مطلع الموسم الجاري، وهو الأمر الذي أجبر إدارة الراحل مسعود على الإعداد الداخلي وتأجيل المعسكر الإعدادي لفترة التوقف الأولى لمسابقات الدوري، ناهيك عن ملف تجديد عقود اللاعبين المحليين والأجانب، المرجأة لقرار الهيئة على الرغم من تقديم الإدارة لعروض رسمية للمدرب سييرا وابن جلدته فيلانويفا والكويتي فهد الأنصاري.

إذ زادت حدة الأصوات المتعالية من الاتحاديين للهيئة، بعد رحيل المصري محمود كهربا والذي كانت الجماهير الاتحادية تطمح لتجديد التعاقد معه خصوصاً أن النادي صدر بحقه قرار الإيقاف عن إبرام التعاقدات الجديدة بالرغم من الاستئناف وتعليق القرار والذي قد يصدر فيه قرار نهائي في أي لحظة قبل أن تبدأ الفترة الصيفية.

كما طالبت الجماهير الاتحادية إدارة باعشن بتغليب مصلحة النادي وتحقيق وعدها بتسليم الفريق الأول والنادي عموماً لمن سيخلفهم جاهزاً، لضيق الوقت بين فوز أحد المرشحين للانتخابات، أو خصخصة النادي وبداية منافسات الموسم الجديد، خصوصاً بعد توارد عديد الأنباء عن ترتيبها لمعسكر خارجي يبدأ في الـ 15 من شهر يوليو المقبل، آملة بأن ينتهي صداع التكليف أو الانتخابات بأسرع وقت ممكن.