الأخطبوط

بنزيمة الخاسر الأكبر في يورو 2016

1:06 م 17/07/2016 بواسطة: كاتب محترف

تم قبول قرار المدير الفني للمنتخب الفرنسي ديديه ديشامب باستبعاد نجم ريال مدريد الإسباني والمنتخب الفرنسي كريم بنزيمة بعاصفة من الاحتجاجات من قبل مؤيديه وراهن الكثير على تأثير تشكيلة منتخب فرنسا بسبب هذا الاستبعاد الا ان تدرج المنتخب الفرنسي في البطولة وقدرته على الوصول الى المباراة النهائية بعد تحقيقه نتائج لافتة دون النظر الى المستويات التي تأرجحت وعدم الثبات في التشكيلة من قبل ديديه ديشامب حتى التخلص من العقبة الاكبر في الدور قبل النهائي امام الماكينات الألمانية ليكون المنتخب الفرنسي حاضر في النهائي لملاقاة المنتخب البرتغالي يحظى هذا المنتخب بتشكيلته ولاعبيه ومدربه بالتأييد المطلق في الشارع الفرنسي والايمان الكبير به.

استبعاد كريم بنزيمة من التشكيلة الفرنسية بسبب قضية الابتزاز لزميله في المنتخب فالبونيا وما اعقبها من ردود فعل رياضية وسياسية حتى كان القرار النهائي بضرورة استبعاده عن المنتخب تركت اثر كبير وردود فعل واسعة منها ما أيد هذا القرار واثنى عليه الا ان تأييد ودعم كبير حظي به اللاعب سواء من داخل الشارع الفرنسي او ناديه الاسباني وحتى من قبل رياضيين فرنسيين سابقين امثال اسطورة مانشستر يونايتد اريك كانتونا الذي المح الى امكانية خضوع المدير الفني ديديه ديشامب الى بعض الضغوطات التي اتسمت بشئ من العنصرية.

القشة التي قصمت ظهر البعير التصريحات التي خرج بها كريم بنزيمة في اعقاب استبعاده وأكد فيها ان اسباب ابعاده جاءت على خلفية عنصرية وهو ما اثار زوبعة من الانتقادات داخل فرنسا وزادت من الشرخ الذي احدثه قرار الاستبعاد.

من كان يتابع تشكيلة المنتخب الفرنسي المستدعاة الى يورو 2016 وما تضمه من اسماء وما قدمته هذه الاسماء في الموسم المنصرم لن يأخذ الكثير من الوقت ليتوقع ان تقدم هذه المجموعة اداء متميز وان تكون منافس حقيقي على اللقب وخصوصاً ان البطولة تقام على الاراضي الفرنسية وبدعم كبير من جماهيره.

فمن باييه الى بوغبا مرور بكانتي وماتويدي ثم جريزمان الذي قدم نفسه بأفضل حلة في هذه النسخة هذه الاسماء تمكنت من قيادة المنتخب الفرنسي نحو المباراة النهائية.

فقرار الابعاد وكما كان واضح هو قرار مؤقت عن هذه البطولة وان عودة بنزيمة الى المنتخب الفرنسي لمشاركة زملائه في التشكيلة كان ممكن وخصوصاً للتحضير لبطولة كأس العالم 2018 التي ستقام في روسيا لكن تألق الديوك في البطولة وشعور الجميع بأن المنتخب الفرنسي ادائه مميز دون الحاجة لتواجد بنزيمة في التشكيلة مع ربط ذلك بتصريحات اللاعب المثيرة للجدل فان صفحة كريم بنزيمة قد طويت والى الابد ليكون بذلك الخاسر الأكبر في اليورو.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM