الأخطبوط

بروسيا دورتموند الطامح إلى المجد

10:03 ص 02/08/2016 بواسطة: كاتب محترف

نجح توخيل في استعادة قوة بروسيا دورتموند الهجومية فشهد الموسم الماضي تطور ملحوظ في قدرات الفريق الهجومية والدفاعية.

لذلك من خلال السطور التالية نقدم لكم ما قدمه النادي الألماني في الموسم الماضي من خلال أدائه في الدوري والمدير الفني وأفضل اللاعبين وسوق الإنتقالات قبل بدء موسم 2016-2017.

مركزه في الدوري الألماني:

احتل بروسيا دورتموند المركز الثاني في موسم 2015-2016 برصيد 78 نقطة من 24 إنتصار و6 تعادلات وتعرض للخسارة في 4 مباريات مسجل 82 هدف واهتزت شباكه ب34 هدف، وفي موسم 2014-2015 احتل الفريق المركز السابع برصيد 46 نقطة من 13 إنتصار و7 تعادلات وتعرض للهزيمة في 14 مباراة مسجل 47 هدف واهتزت شباكه ب42 هدف.

تحسن أداء بروسيا دورتموند كثيراً في شتى الجوانب فقد ارتفعت القوة الهجومية للفريق الذي سجل 82 هدف في الموسم الماضي بعدما أحرز 47 فقط أي بزيادة بلغت 35 هدف كما شهد الموسم تطوراً في الجوانب الدفاعية فاهتزت شباك الفريق ب34 بدل من 42 أي بفارق 8 أهداف.

نجح توخيل في تحقيق التجانس خاصة في الخط الأمامي للفريق والذي أثمر عن قوة هجومية مفرطة ساهمت بشكل ملحوظ في حصد النتائج الجيدة.

بطولات النادي:

لم يتوج بوروسيا دورتموند بأي لقب في موسم 2015-2016.

المدير الفني للفريق:

تولى الألماني توماس توخيل الإدارة الفنية للفريق في موسم 2015-2016 فقاد الفريق في 34 مباراة وحقق الفوز في 24 مباراة وتعادل في 6 مواجهات وتعرض للهزيمة في 4 مناسبات وسجل الفريق 82 هدف واهتزت شباكه ب34 هدف، واستخدم توخيل 26 لاعب وكان متوسط النقاط 2.29 في المباراة.

وفي موسم 2014-2015 كان الألماني كلوب  على رأس الإدارة الفنية للفريق فقاده في 34 مباراة وحقق الفوز في 13 مباراة وتعادل في 7 مباريات وتعرض للهزيمة في 14 مواجهة وسجل الفريق 47 هدف واهتزت شباكه ب42 هدف، وأستخدم كلوب 28 لاعب وكان متوسط النقاط 1.35 في المباراة.

نجح توخيل في تطوير القدرة الهجومية للفريق بشكل واضح وكان لذلك أثره على المعدل التهديفي الذي ارتفع بشكل ملحوظ على عكس مواسم كلوب حينها واجه الفريق مشكلة واضحة في الخط الأمامي.

الرسم التكتيكي وملائمته:

تنوعت خطط توخيل بين 4-1-4-1 و 4-3-3 فقد استخدمت خطة 4-1-4-1 في 11 مناسبة في الدوري وحقق الفوز من خلالها في 9 مباريات وتعادل في مباراتين ولم يتعرض لأي هزيمة وبالتالي فإن متوسط النقاط التي حصدها الفريق من خلال استخدام هذا الرسم التكتيكي قد بلغ 2.63 في المباراة.

واستخدم خطة 4-3-3 في 14 مباراة في الدوري وحقق الفوز من خلالها في 10 مباريات وتعادل مرتين وتعرض للخسارة في مواجهتين وبالتالي فإن متوسط النقاط التي حصدها من خلال هذا الرسم التكتيكي قد بلغ 2.3 في المباراة.

ما الخطة الأفضل للفريق:

من خلال الأرقام فخطة 4-1-4-1 تمتلك معدل نقاط أعلى من 4-3-3 ولكن ليس كل المواجهات تحتاج ذات الرسم التكتيكي فضلاً عن أن معدل نقاط 4-3-3 ليس بالسئ بل حقق الفريق الفوز من خلاله على فرق كبرى مثل فولفسبورغ ذهاب وإياب وتعادل سلبيا مع بايرن ميونيخ ولكن في المقابل كان خطة 4-1-4-1 الأكثر نجاح وذلك لضرورة تواجد عنصر في خط الوسط بمهام دفاعية لتقديم دعم دفاعي جيد وتضييق المساحات في خط الوسط للتحكم بنسبة أكبر على الكرة فقد تشبه كثيراً خطة 4-3-3 ولكنها أكثر حذر دفاعي.

أفضل ثلاثة لاعبون:

الغابوني أوباميانغ تطور أدائه في الموسم الماضي بشكل كبير وأصبح هداف الفريق بتسجيله 25 هدف من المشاركة في 31 مباراة في الدوري الألماني.

يعتبر اللاعب هنريك مخيتاريان أحد أهم مفاتيح لعب بروسيا دورتموند في الموسم الماضي فكان له دور كبير في صناعة اللعب فصنع 15 هدف فضلاً عن تسجيله 11 هدف.

قدم المدافع ماتس هومليز أداء دفاعي قوي في الخط الخلفي وكان له دور قيادي واضح في تنظيم الخط الخلفي وتدعيم الدفاع بشكل جيد.

أفضل موهبة صاعدة:

اللاعب جوليان فيغل في كسب ثقة توخيل سريعاً ليصبح أحد أهم لاعبي الفريق فقد شارك في 25 مباراة كأساسي وكان متوسط تدخلاته 1.6 في المباراة.

نجاح سوف الانتقالات لموسم 2015-2016:

أنفق بروسيا دورتموند 17 مليون جنيه إسترليني في سوق الإنتقالات الماضية ولا يعتبر هذا الرقم كبير بالنسبة للصفقات التي أبرمها الفريق في الأعوام الأخيرة ولكن يمكن إعتبارها سوق إنتقالات ناجحة لما حققه الفريق من إنجازات جيدة.

الصفقة الأفضل:

تعاقد بروسيا دورتموند مع جوليان فيغل قادم من ميونيخ 1860 بمبلغ 2.31 مليون جنيه إسترليني وبالفعل كانت صفقة ناجحة فصغر سن اللاعب وما قدمه تجعله صفقة جيدة.

الصفقة الأسوأ:

كلفت صفقة إنتقال الكوري الجنوبي جو هو بارك خزينة بروسيا دورتموند مبلغ 2.55 مليون جنيه إسترليني ولم يقدم اللاعب الأداء المنتظر وشارك في 5 مباريات فقط طوال الموسم.

ما يحتاجه الفريق في الموسم القادم:

يحتاج بروسيا دورتموند إلى تحقيق التأقلم في الوضع الحالي وعدم التفريط في المزيد من النجوم فبالرغم من خروج عدة نجوم كبار من صفوف الفريق إلا أن تعويضهم كان جيد للغاية.

تم تدعيم مركز قلب الدفاع بشكل جيد فخروج هوميلس قد يؤثر بشكل كبير وبالرغم من التعاقد مع بارترا إلا أنه الإسباني يحتاج إلى المزيد من التطوير.

حقق توخيل طفرة جيدة في نتائج بروسيا دورتموند في الموسم الماضي وكون مثلث هجومي خطير وبالرغم من ضعف المبالغ التي أنفقها الفريق في سوق الإنتقالات الماضية إلا أنها كانت ناجحة في شتى الجوانب وبتدعيماته في هذا الصيف قد يكون بروسيا دورتموند منافس أكثر شراسة على جميع الأصعدة.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM