الأخطبوط

فروقات || هلال العام الماضي وهلالُ هذا العام ||

9:12 ص 14/08/2016 بواسطة: سند وائل





قبل سطوع وهج النور وقبل تلاشي الظلام ..

تكون هُنالكّ لحظه تُغير كُل شيءً أما تجعَلهُ للأفضل وأما تُعيدهُ للخلف ..

ولكن مهما كانت تلكّ اللحظه فهُنالك يقبعُ الأمل لنسجِ مجداً جديد  ..

 

هكذا عودنا الهلالُ , في كُل مواسمهُ السابقه على مر الأعوام والأيام ..

يَسقطُ لكن لا يفقدُ بريقه , وسرعان ما يعود لإلجام المُتربصين ويمضي قدماً ..

كان الموسم الماضي أشد المواسم قسوةً لكُل عاشقً مُتيم بالكيان ..

رُغم بأننا نافسنا على كُل البطولات وكنا تحتَ رهنِ خطوة لتحقيق أغلب البطولات ..

ولكن شاءت الأقدار بأن لا يتوج الهلالُ باين منها وربمآ هُنا كانت " اللحظة " التي

غيرت كُل شيء وأرسلت أشارة للأدارة بأن وقتُ التغيير قد بدأ وإلآ سيسقط الهلال ..

كانتّ هُنا أولى التنبيهات التي من بعدها ..

 

هاج الموجُ وضاج حتى أقتلعَ كُل شيء ولازال هاجاً يبحثُ عن الأفضل ..

ومنذُ تلكَ اللحظه تغير الحال يآ هلال ..

 

|| تغير ذاك الفريق ||

الذي كان يعتمدُ على الدفاع والأطراف 

ويريد هدف ليعود أداراجه ويدافع للفوز

أصبح الأن يلعبُ بضغط عالي بمناطق

 الخصم يُجبر الخصم على العوده لملعبهم

لا يُعطي مجال لإرتداد الخصم لملعبه 

 وأن حدثت ؟ تكون " بغلطه دفاعيه " ..


أصبح يعتمدُ على العُمق وعلى العرضيات 

القادمه من مُنتصف الملعب للمُهاجمين ..

أزال فكرة الأطراف التي كان يعتمد

 عليها العام الماضي بنسبة 95% ..

وأصبح يُنوع باللعب داخل المُستطيل الأخضر

 وهذا ما كان يفتقدهُ الهلال العام الماضي 

"التنويع" ويلعب تحت بند "التدوير"


الذي عادَ مردوده السلبي على الاعبين أكثر من نفعه ! ..


أصبح يمتلكُ تشكيلةً أساسيه مُدججه بالنجوم وأخرى 

"أحتياط" مليئه بالنجوم والخبرات


قام وجهُ السعد بخُطه مُحكمه تدُل على ذكاء 

ودهاء هذا الرجل ..خطه إستراتيجية مُنمقه .. 

حيثُ أن أجانب الهلال الاربعه لم يتعدوا حاجز الـ 26 عام . 

 وكذالك أطراف وسط ميدان الفريق صغار في السن 

ويمتلكون سرعه في الارتداد ..   

في الهجمات المُرتده والارتداد لمُساندة ا

لدفاع في حال حدوث هجمه عكسيه ..

 

بينما في الجانب الأخر , وسط ميدان الهلال ينمُ 

عن خبره سنوات حتى وأن كانوا قد تعدوا حاجز 

الثلاثين عام .. إلا أنهُم يمتلكون الخبره التي لم تأتي

 من فراغ بل أتت من تعب سنوات في الملاعب الكرويه

 

رُغم ذالك لا زال الحُكم على الفريق في بدايته .. 

ولكن المُعطيات والظاهر للعيان ..

بات واضح بأن الهلال يُريد كُل شيء هذا العام 

 قد يواجه صعوبه في أحدى المواجهات

ولكن أصبح يمتلكُ الحل البديل الذي يُغير 

مجرى المباراة فور دخوله .. عكس ماكان عليه

العام الماضي فكان يفتقد لهذه الميزة

 خصوصاً حينما تكاثرت وتوالت الإصابات ..

 

رسالة بسيطه ..

-      الهلال هذا العام مُختلف , فعملهُ بصمتٍ مُحكم 

 وأفعاله قبل أقاويله .. فلمن يهوى الأقاويل والحديث 

 لا يسعني إلا أن أقول بأن الحديث والأقاويل ستكون

في الميدان بالأفعال ولا نملك أحاديث عقيمه تنتهي 

بعبارات لفظيه مُشينه ..

لكُم الحديث , ولنا الأفعال .. والأيامُ بيننا .

 

لكـاتبـه / سـنــد وائــل أبــراهــيــم .. 




التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM