الأخطبوط

تجارب فنية بدأ بها آنشيلوتي رحلته ببايرن ميونيخ

10:38 ص 16/08/2016 بواسطة: كاتب محترف

أنهى نادي بايرن ميونخ فترته التحضيرية للموسم الجديد ونجح بايرن ميونيخ بتحقيق 3 انتصارات ودية اثنين منها على فرق من دوريات الأقاليم بالإضافة إلى فوز في آليانتس أرينا على مانشستر سيتي.

ونتائج المباريات الودية خاصة مع الفرق الصغيرة لا توحي بصورة دقيقة عن مستوى الفريق خاصة مع غياب حوالي 15 لاعب بسبب إراحة الكثير من اللاعبين بسبب تواجدهم بكوبا أميريكا وأمم أوروبا إضافة لغياب روبن وبادشتوبر للإصابة لكن تصرفات وخيارات آنشيلوتي بهذه المباريات سمحت بالإضاءة على بعض التجارب التي قام بها المدرب والتي حُكم ببعضها بظل الغيابات الكثيرة.

المواهب:

قد يمثل فيليكس غوتزة 18 عام المكسب الأكبر لبايرن خلال فترة التحضيرات فالشقيق الأصغر للدولي الألماني المنتقل حديثاً لدورتموند ماريو غوتزة قدم مستوى مميز خلال وديات فريقه خاصة مع تمتعه بقوة بدنية تبشر بإمكانية حصول بايرن على قلب دفاع مميز بالمستقبل القريب بالإضافة إلى ذلك جرب غوتزة اللعب بالوسط خلال ودية لاندشوت الأخيرة ونجح أيضاً بتقديم مستوى مميز.

وإلى جانب غوتزة أثبت أوزتورك ذاته خلال لقاء مانشستر سيتي والهدف ليس سر الحكاية لوحده بل نجح اللاعب بتقديم الكثير من النشاط بالوسط.

يوليان غرين:

بالحديث عن المواهب لابد لأن نلتفت لرأس الحربة الذي اعتمد عليه كارليتو كأساسي خلال الوديات الثلاثة فمع غياب ليفاندوفسكي ومولر تحول يوليان غرين 21 عام من اللعب كجناح إلى رأس حربة وبعد موسم بائس استبعده به بيب من الفريق الأول عاد الأمريكي ليحصل على فرصة لإثبات إمكانياته ويسجل هدف الافتتاح بمرمى نادي ليبشتات قبل أن يشكل العديد من الفرص الخطرة التي أوقفها كاباييرو بمباراة مانشستر سيتي.

غرين لم يعِش الكثير من التجارب الإيجابية بآخر موسمين فبعد أن حصل على فرصة للعب على سبيل الإعارة بهامبورغ بالموسم قبل الماضي كان اللاعب على الدكة بعد رحيل المدرب سلومكا وخلال الموسم الماضي حرمه بيب من التمرن مع الفريق الأول وحوله للفريق الرديف لكن آنشيلوتي عاد وآمن بموهبة اللاعب الذي سجل أحد أجمل أهداف كأس العالم 2014 مع منتخب أمريكا بمرمى بلجيكا.

لام وآلابا جواكر:

صحيح أن جوارديولا كان مولع بتجريب اللاعبين بمراكز كثيرة إلا أن آنشيلوتي خلق خيار بطريقة الشجرة التي كان يتبعها بميلان حين كان يلعب بأسلوبه المفضل 4-3-2-1 حيث حاول نهج هذا الأسلوب بعد ميلان في معظم الأندية التي دربها، بايرن ينتظر عودة العديد من نجوم الوسط بمقدمتهم فيدال وسانشيز وألكانتارا لكن كخيار تكتيكي مستقبلي جاهز للاستخدام بحال تعرض الفريق لمواقف حرجة قد يستغل بايرن التماسك والتفاهم الذي ظهر بالوسط من خلال وجود لام وألابا إلى جانب ألونسو كثلاثي بالمحور حيث أمن هذا الثلاثي الكثير من الديناميكية والنشاط خاصة مع قدرة ألابا على التنقل بين الطرف والعمق والانسجام الكبير بينه وبين ريبيري والذي أظهر الكثير من الحلول الهجومية الرائعة إضافة للمزيد من القدرة على ضبط الإيقاع عدا عن الإمكانيات الدفاعية الممتازة للاعبين الثلاثة وخبرة لام وألونسو الكبيرة.

ريبيري:

لم يتغير أي شيء في مركز ريبيري لكن البارون عاد لقمة التألق وهو ما تحدث عنه اللاعب مشير لسعادته بالتعامل مع آنشيلوتي وعودة الثقة له تدريجياً.

لطالما لعب ريبيري بشكل غير متقيد فنياً وانتقل بين الجهتين اليسرى واليمنى لكن مع وجود ألابا بالوسط وبيرنات كظهير أيسر حصل الخبير الفرنسي على حرية استثنائية دون أن يحتاج للتنقل كثيراً ولعب أكثر للداخل وهو ما ساعده على الحصول على فرص أكثر وتسجيل المزيد من الأهداف إضافة لذلك ظهر ريبيري بأفضل حالة بدنية وفنية منذ فترة ليست بالقصيرة وهو ما يشير لإمكانية تمكن استغلال اللاعب بشكل ممتاز خلال الموسم القادم.

فكل هذه النقاط هي ترسم فقط ملامح البداية وما بعد الآن سيكون تطور تدريجي لبعض الأفكار وظهور فعلي لأسلوب آنشيلوتي.





كلمات دلالية : أنشيلوتي بايرن ميونخ

التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM