الأخطبوط

ليستر سيتي لن يكون بطل مجدداً

10:38 ص 16/08/2016 بواسطة: كاتب محترف

سوف يكون ليستر سيتي بعيد عن لقب الدوري الإنجليزي في موسم 2016-2017 فمع عودة الأندية الكبيرة وخسارة الفريق لبعض من نجومه ومشاركته في دوري الأبطال سوف يصعب عليه تحقيق اللقب مرة أخرى.

ليستر سيتي لن يفوز ببطولة الدوري الإنجليزي مجدداً بهذه الكلمات الصريحة والمباشرة توجه كلاوديو رانييري إلى العالم وذلك بعد 24 ساعة من تتويج الثعالب بلقب الدوري الإنجليزي في الموسم الماضي.

يمكن إسقاط هذه الجملة على الموسم المقبل من الدوري الانجليزي الممتاز فإذا كانت قصة ليستر الأسطورية قد مرت مع نهاية موسم 2015-2016 فإن العوامل الداخلية والخارجية التي أدت إلى نجاحها في الدوري الإنجليزي قد تبدلت وهو ما سوف يمنع الفريق من التتويج باللقب الإنجليزي الأغلى.

عودة الأندية الكبيرة:

في رحلة بسيطة إلى الموسم الماضي يمكن التنبه إلى أن الحالة الفنية لكبار الدوري الانجليزي شكلت سبب رئيسي بتتويج ليستر سيتي باللقب فليفربول تسلمه كلوب في بداية الدوري بعد انتكاسة ومشاكل مورينيو في تشيلسي انتهت بإقالته بعد أن كان الفريق في المركز الخامس عشر أما قطبي مدينة مانشستر فالأحمر كان يعاني من رفض لويس فان غال للعقلية الهجومية والأرزق صب تركيزه على دوري أبطال أوروبا بعد إعلان الفريق مبكراً عن قدوم جوارديولا والأرسنال كان قادر على خطف اللقب لكن الإصابات عاندت فينجر.

في الموسم المقبل ستكون الصورة مختلفة وطريق ليستر سيتي أصعب فمورينيو الذي يعرف الدوري الانجليزي جيداً خاض سوق الانتقالات بامتياز مع الشياطين الحمر أما مانشستر سيتي فلن يكون من السهل تجاوزه بسبب امتلاكه لمدرب ذو عبقرية تكتيكية مثل بيب جوارديولا والأمر ذاته ينطبق على تشيلسي مع كونتي وذلك على الرغم من أن المدربان يخوضان تجربتهما الأولى في الدوري الانجليزي أما الفريق الذي سيشهد تطور كبير فهو ليفربول الذي وضع أساساته في الموسم الماضي مع كلوب والأرسنال ما زال يملك جميع العناصر التي قد تجعل منه بطل.

فالخلاصة أن كبار الدوري الانجليزي سيعودون من الباب الكبير للمنافسة على اللقب وهو ما سيجعل مهمة ليستر سيتي خيالية إلى أقصى الدرجات.

رحيل النجوم:

أعتمد فريق ليستر سيتي على أركان رئيسية في الموسم الماضي كان أبرزها نجولو كانتي ورياض محرز وجيمي فادري وكاسبر شمايكل وفي الوقت الذي ضمن الفريق بقاء فاردي انتقل نجولو كانتي ليكون جزء من فريق تشيلسي فيما زال مصير رياض محرز غير معروف حول مستقبله مع النادي حيث ترغب العديد من الأندية التعاقد معه.

وسيحاول رانييري تفادي خسارة نجومه لكن الأمر لن يكون بهذه البساطة فالعروض القادمة مغرية واحلام اللاعبين مشروعة وهو ما سيؤدي إلى إضعاف الفريق في الموسم المقبل.

دوري الأبطال وغياب الحافز:

خاض فريق ليستر سيتي الموسم الماضي بحافز كبير خاصة وأن اللاعبين والمدرب والإدارة وحتى الجمهور كان ما يحدث معهم بمثابة الحلم وهو ما جعل من الحافز كبيراً وتاريخياً، ولن يكون هذا الحافز هو ذاته في هذا الموسم فغالباً ما يساهم تحقيق الهدف بالشعور بالاكتفاء خاصةً إذا لم يكن الفريق معتاد على البطولات.

وإلى جانب تراجع الحافز سيكون ليستر سيتي أمام تحدي جديد في الموسم المقبل يخوضه الفريق واللاعبون لأول مرة في تاريخهم وهو دوري أبطال أوروبا وربما سيتم صب تركيز كبير على البطولة الجديدة للخروج بأفضل نتيجة ممكنة وتحقيق أكبر أرباح مالية وهو ما سينعكس على اللياقة البدنية والحضور الذهني والفني للاعبين طوال الموسم فسيلعب الفريق عدد أكبر من المباريات وسيحتاج لعمق احتياطي يفتقده وهو ما سيصعب طريقه في الدوري الإنجليزي.

مانشستر يونايتد وتشيلسي هما الفريقان الوحيدان الذين نجحوا بتحقيق لقب الدوري الإنجليزي في سنتين متتاليتين وفي ظل الحالة الفنية والبنوية لفريق ليستر سيتي وصعوبة الدوري الانجليزي واشتراك الفريق لأول مرة في دوري أبطال أوروبا سيكون من الصعب على الثعالب الحفاظ على اللقب في خزائن الفريق.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM