الأخطبوط

أمور يجب أن يأخذها ميسي في اعتباره

10:15 ص 22/08/2016 بواسطة: كاتب محترف

يقع البرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي تحت ضغوطات كبيرة فههو النجم الأول في منتخب الأرجنتين وهو قائد المنتخب ولكنه يجب أن يدرك أن خسارته للألقاب لاتنقص من حقه وأنه أحد أفضل لاعبي العالم في الوقت الحالي.

وحسب البيانات نعلم أن ليونيل ميسي قد أعلن تراجعه عن قراره السابق باعتزال اللعب الدولي بعد خسارة منتخب الأرجنتين أمام منتخب تشيلي في نهائي كوبا أمريكا 2016 وقال نجم برشلونة في بيانه فكرت جدياً في الاعتزال ولكن حبي لبلادي وهذا القميص كان أكبر من أن أفعل ذلك.

ومن خلال السطور التالية نقدم لكم بعض الأمور التي يجب على ميسي أن يأخذها في أعتباره بعد أن تراجع عن أعتزال اللعب الدولي.

النجم الأول:

لا شك بأن الأرجنتيني ليونيل ميسي هو النجم الأول في منتخب الأرجنتين وبالتالي فالأنظار تنصب نحوه في جميع مباريات منتخبه وبالتالي وجوده تحت ضغط عصبي أمر متوقع وأن عودته من قرار الإعتزال قد يضعه تحت ضغط إعلامي أكبر فالجميع في إنتظار حصد المنتخب الأرجنتيني لبطولة تحت قيادته.

دوره القيادي:

يعتبر ليونيل ميسي قائد المنتخب الأرجنتيني ولا يقتصر ذلك على دوره داخل أرضية الميدان بل هو يمتلك شخصية قوية وله تأثير كبير على زملائه في الملعب حيث يقوم ببث الروح القتالية ويساندهم معنوياً بالإضافة إلى أنه النجم الأول وبالتالي يجب أن يتفهم هذه الأدوار التي يجب أن يؤديها.

المثابرة:

اتخذ ليونيل ميسي قرار متسرع بالإعتزال الدولي نتيجة خسارة منتخب الأرجنتين للمباراة النهائية أمام منتخب تشيلي بالركلات الترجيحية وبالرغم من أن منتخب التانغو تعرض لثلاثة هزائم في 3 أعوام متتالية في النهائيات إلا أنه كان قرار عاطفي من النجم الأرجنتيني وافتقد للمثابرة وتحمل الضغوط.

الخسارة لن تغير من الحقيقة شيئ:

ليونيل ميسي لاعب لن يتكرر حاله كحال البرتغالي كريستيانو رونالدو فكلاهما حقق العديد من البطولات وكسر الكثير من الأرقام القياسية فهم ليسوا بحاجة إلى إثبات إمكانياتهم لأن الحقيقة أنهم أفضل لاعبي العالم وإن انخفض مستوى أحدهم في بعض المباريات فهذا لن يغير من الواقع شيئ وبالتالي يجب على الأرجنتيني أن يتجاهل هذه الضغوطات.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM