الأخطبوط

كافاني يعيش كابوس إبراهيموفيتش

10:49 ص 01/09/2016 بواسطة: كاتب محترف

رحل زلاتان ابراهيموفيتش وبقى شبحه يطارد اللاعب كافاني فالنجم الاوروغوياني يقع في فخ المقارنة الدائمة مع إبراهيموفيتش في مركز رأس الحربة ما يجعله عرضة للسقوط الدائم.

مرة وانثان وثلاثة وخمسة وعشرة كم ستتحمل جماهير باريس سان جيرمان من إدينسون كافاني فصافرات الاستهجان التي دوت في ملعب البارك دي برانس بوجه المهاجم الاوروغوياني كانت أقل ما يمكن أن تقوم به الناس التي اشتاقت إلى زلاتان إبراهيموفيتش.

لم يفلح كافاني بشيء سلسلة من التمريرات الخاطئة وفشل كبير أمام المرمى حتى حين ارتدت الكرة من القائم لم ينجح كافاني بمتابعتها وحين تجاوز حارس المرمى ذهب بعيداً عنه كافاني يعيش كابوس ابراهيموفيتش.

في 3 سنوات ومنذ قدومه من فريق نابولي مقابل 64 مليون يورو لعب كافاني في تشكيل 4-3-3 كأحد الأجنحة وكان دائماً مركز رأس الحربة محجوز باسم السلطان السويدي وكاد هذا الأمر أن يدفع بكافاني للرحيل عن الفريق الباريسي لكن ما حدث أن زلاتان رحل وكافاني أصبح الخيار الأول مع أوناي إيمري.

جميع الأنظار اتجهت إلى كافاني فالأرقام كان تشير إلى أنه اللاعب المظلوم في ظل وجود الهداف السويدي، فمع نابولي كان معدل أهدافه في 3 سنوات 34.6 أما مع باريس سان جيرمان فلم يتجاوز 27 هدف كذلك فإن معدل تهديف اللاعب الاوروغوياني يتأثر بتغير المركز الذي يلعب فيه إذا كان على الجهة اليسرى فإن معدل أهدافه هو 0.49 أهداف في المباراة وعلى الجهة اليمنى 0.5 أهداف في المباراة أما أعلى معدل له فهو في حين يلعب كرأس حربة صريح حيث يصل معدله إلى 0.69 هدف في المباراة الواحدة.

كل ما تم ذكره يشير إلى أن كافاني سينفجر بعد رحيل زلاتان لكن ما حدث كان مختلف فلم ينجح كافاني بالتسجيل في أول مباراتان وفي المباراة الأخيرة أمام فريق ميتز التي فاز فيها باريس سان جيرمان 3-0 كان أكثر اللاعبين تسديد 7 مرات لكنه لم ينجح بوضع الكرة في الشباك.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM