الأخطبوط

تحديات كبيرة بإنتظارجاريث بيل الموسم الحالي

10:17 ص 08/09/2016 بواسطة: كاتب محترف

بدأ اللاعب الويلزي جاريث بيل نجم نادي ريال مدريد الإسبانى موسمه بأفضل طريقة ممكنة مع النادي الملكي بتسجيله هدفين في مرمى نادي ريال سوسيداد حيث أنتهت هذه المباراة بثلاثية نظيفة على ملعب أنويتا في الجولة الأولى من بطولة الدوري الإسباني.

وحسب البيانات فهناك 5 تحديات بانتظار اللاعب الدولي الويلزي في الموسم الحالي يجب تحقيقها من أجل الحصول على موسم أكثر من رائع مع النادي الملكي والحصول على المزيد من الأهداف وذلك بعد وصوله إلى 60 هدف مع ريال مدريد منذ انتقاله إليه عام 2013 من نادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي في صفقة كانت الأغلى في التاريخ وقتها.

الوصول إلى منصة الكرة الذهبية:

على المستوى الفردي إنه لاعب كبير وهذا ما قاله عنه وكيله جوناثان بارنيت عندما تحدث عنه كثيراً منذ أيامه في توتنهام وقال جاريث بيل سيفوز بالكرة الذهبية قلت لفلورنتينو بيريز وخوسيه أنخيل وضحكا إنهما لا يضحكان كثيراً الآن، ومن المحتمل أن نرى بيل يقف هذا العام بجانب كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي على منصة التتويج بالبالون دور وذلك بعد المستوى الرائع الذي قدمه في الموسم الماضي بتسجيله 15 هدف في 31 مباراة وكذلك مساعدته لمنتخب بلاده ويلز في التأهل إلى الدور نصف النهائي من بطولة يورو 2016 في أول مشاركة له في البطولة عبر التاريخ، وقد يكون هناك واحد آخر من العظماء على منصة الكرة الذهبية وهو البرازيلي نيمار دا سيلفا الذي تمكن من قيادة منتخب بلاده للحصول على الميدالية الذهبية في أولمبياد ريو 2016.

فرض دوره كقائد للفريق:

لا يوجد أدنى شك لدى أي مدريدي أن كريستيانو رونالدو هو قائد ونجم الفريق ولكن في غياب البرتغالي يجب على بيل أن يتحمل دور أكبر في قيادة الفريق خاصة وأن كريستيانو أصبح في عمر الـ31 عام وقد يحصل على الكثير من الراحة خلال الموسم خوفاً من لتعرضه للإصابات، ويرفض النادي الملكي عودة رونالدو إلى المشاركة في المباريات حتى يصبح سليم بنسبة 100%، وكان المدرب الفرنسي زين الدين زيدان قد صرح بذلك في أكثر من مناسبة وهو ما يتيح لبيل الفرصة من أجل الحصول على دور القيادة بشكل أكبر في الفترة القادمة.

تسجيل المزيد من الأهداف:

حصل جاريث بيل على أفضل سجل تهديفي له في موسمه الأول مع ريال مدريد 2013-2014 برصيد 22 هدف وفي الموسم التالي سجل 17 هدف وفي الأخير 19 هدف وفي كل موسم يبقى بيل في المركز الثالث بين رونالدو وبنزيمه في عدد الأهداف وهو الشئ الذي يظهر اللاعب وكأنه يريد تغييره بشكل جذري حيث بدأ هو بالفعل ضربة البداية هذا الموسم بثنائيته في أنويتا.

وضع حد للإصابات:

العبئ الأكبر على بيل هو كثرة السقوط في فخ الإصابات والتي تبعده لفترات طويلة عن المشاركة في المباريات طوال الموسم حيث أُصيب أكثر من ست مرات منذ انتقاله إلى الملكي وهذه الاصابات من شأنها تؤدي الى تراجع مستواه لبعض الوقت وكان قد لجأ صاحب الـ27 عام إلى حيلة عمل قطع في الجوارب الخاصة به لتخفيف العبئ على ربلة الساق أثناء اللعب.

الفوز بلقب الدوري:

هذا اللقب ليس هدف لبيل وحده بل جعله زيدان هدف للفريق بأكمله حينما صرح بأن الليغا هي الهدف الأساسي للفريق في الموسم الحالي بصرف النظر عن لقب كأس السوبر الإسباني ويعتبر لقب الليغا هو الوحيد الغائب عن السيرة الذاتية للويلزي منذ انتقاله إلى العاصة مدريد.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM