الأخطبوط

الاسطورة فعل ما وعد به ، والليث لا يهرول عبثاً

8:42 م 18/09/2016 بواسطة: سند وائل





الاسطورة يفي بوعده الذي كان مُحتماً عليه الوفاء بهِ من أجل انقاذ الليث من قُعر الهلاك 

كان يُعاني بداية الموسم من الكارثة التي حلت بأجانب الشباب ، تعالت أصواتهُم 
وقالوا ها هو أسطورتكـم الذي رفعتُم من شأنه وقدره .. هذه حقيقته 

اليوم ! ألجمهُم بضربة مدوية ، كانت هي الرياحُ الراكدة ما قبل العاصفة 
التي ألجمت الجميع وأثبتت صدق الرجال ، ها هو سامي الجابر 
يضرُب بطل الثُلاثية ، بثُلاثية ويضعهُ ثالث الدوري بالجولة الثالثه .. 

تلقى هدف مطلع الشوط الاول والجميع قالوا كالعاده هو فاشل .. 
خرج مُبتسماً الشوط الاول وكأنهُ يعيّ جيداً آلية قلب المُعطيات .. 
فقد قرأ كُل شيء ، ماهي سوى لحظات .. وبأقل من ظرف دقيقتين ..
كواهمّ ورش الملح على الجرح ، ألجمهم بصعقهِ لبطل الثلاثية التاريخة .. 

مُستوى عظيم يستحقُ الأشاده ، ليست بغريبه على سامي 
فكما فعل مع الهلال حينما كان الاتحاد مُتقدماً بهدفين مُقابل هدف للهلال 
دخل اللقاء في الشوط الثاني وضرب الأعلام في مقتلهُم قلب الطاوله 
بخُماسيه على العميد ، جعلت كُل ساذج كان ينبح قبيل المُباراة يصمت 
كالذي أكل الهرُ لسانه ، ! 

لا زال للمجد بقية يا سامي ، افعل واضرب وعُشاقكَ خلفكّ يؤازرونك 
لا تقف ولا تيأس هكذا عهدناك بطل المُجريات لطالما كُنت الحل كلاعب 
فليس بالغريب ان تكون بطل المُجريات وأنت من تعبثُ بالمعطيات كمدرب 
لله درك يا كوتش ، كُلنا خلفك سنداً لك وعوناً .. 

فقد قدمت صفعة قويه ليس فقط لبطل الثلاثيه 
بل لكُل أعلامي مُتربص يلهثُ بحثاً عن اخطأك .. 

بهاترك الكوتش يُعيد الليث بصورةً براقه ..! 


بقلم/ سـنـد وائـل الكسابره . 




التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM