الأخطبوط

إيسكو هل ظلم نفسه أم ظلموه؟

1:56 م 19/09/2016 بواسطة: كاتب محترف

على الرغم من تحسن ارقام اللاعب الفردية الا ان ذلك لم يكن كافي ليحافظ نجم منتخب إسبانيا إيسكو على مكانته في الفريق الملكي.

30 مليون يورو كانت كفيلة برسم حلم جميل للموهبة الاسبانية الشابة فرانسيسكو رومان الاركون سواريز والمعروف بايسكو وهي قيمة الصفقة التي انتقل بموجبها من نادي ملقا الى ريال مدريد.

اللاعب الذي لم يتجاوز الـ 21 عام وقتها كان يحلم باللعب للفريق الملكي وعبر عن ذلك من خلال تصريحاته التي اعتبر من خلالها بأن حلمه الأكبر قد تحقق في اللعب مع ريال مدريد كاشف عن أمنيته بأن يحقق العديد من الالقاب مع فريقه الجديد وفي الوقت ذاته صرح عن رغبته الكبيرة بإمتاع الجماهير والاستمتاع على المستوى الشخصي وهو يلعب في مثل هذا النادي الكبير.

قد تكون هذه التصريحات حالها كحال كافة تصريحات اللاعبين الجدد التي عادة تتسم بالدبلوماسية والتفاؤل في المقام الأول وخصوصاً بأن اي لاعب جديد لا بد ان يبحث عن الدعم والمؤازرة الجماهيرية حتى يتمكن من دخول الأجواء وتقديم كل ما لديه مع التأكيد بأن هذا لا ينفي عشقه وحبه للنادي وحلمه الذي تحقق باللعب مع ريال مدريد.

لو أردنا ان نعود الى الارقام التي حققها اللاعب على الصعيد الفردي فقد تكون النتائج صادمة بعض الشئ وخصوصاً بأن هذه الارقام لم تتراجع بل شهدت تحسن سواء على صعيد تسجيل او صناعة الأهداف.

ومع تحسن اللاعب رقمياً وزيادة فعاليته الهجومية من موسم الى آخر كان لا بد لنا ان نشير الى اختلاف الادوار التي قام بها خلال المواسم الماضية والتي عادة ما تخضع لأفكار المدربين وكيفية توظيف اللاعب داخل الرسم التكتيكي او الخطة التي ينتهجها فمن أدوار هجومية على اطراف الملعب بداية الى ادوار أكثر توزان وبحرية أقل في الموسمين الاخيرين نظراً للانتدابات الجديدة للفريق الملكي والتعاقد مع جاريث بيل وخاميس رودريغيز الذين تم منحهم ادوار هجومية وكانت بالتأكيد على حساب الأسباني الذي أصبح أدواره محصوره في وسط الملعب ان أراد المشاركة، فمن ظلم من؟

سنقول رأينا بكل تجرد وواقعية فاللاعب قدم الى الفريق وكله طموح ان يواصل تألقه بل وان يحقق تواجده مع النادي الملكي المزيد من التألق ليكون أحد ركائز المنتخب الوطني الذي يسعى كل لاعب للتواجد به.

ولكن وفي ظل الوضع الحالي وملازمة اللاعب لدكة البدلاء على الرغم من صغر سنه وامكانية ان يحقق ابداعات بعيداً عن ناديه الحالي فالحل الأمثل والانسب لكافة الاطراف هو المغادرة والبحث عن فرصة جديدة قد تعيده الى الأضواء.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM