الأخطبوط

أرسين فينجر في بوز المدفع

2:31 م 21/09/2016 بواسطة: كاتب محترف

لم يترك أرسين فينجر أحد إلا وهاجمه بعد خروجه متعادل 0-0 من مباراة ليستر سيتي، المدرب الفرنسي صاحب ال60 عام وجه سهامه إلى الجميع بداية إلى الإعلام الذي اعتبر أنهم يهتمون بالمال اكثر من كرة القدم ومن ثم جمهور الفريق الذي اعتبر أنه يتأثر بحديث الاعلام، لكن ما الذي يفعله أرسين فينجر تحديداً ولماذا يوجه المدفع إلى صدره؟

ظهر أرسين فينجر مرتبك بعد المباراة فخسارة أولى أمام ليفربول بنتيجة 4-3 ثم تعادل خجول أمام ليستر سيتي هذا ما تقوله النتيجة أما على أرض الملعب فكثيرة هي الأمور التي تحتاج إلى إصلاح جذري فبداية ينقص الأرسنال مدافع جيد إلى جانب كوتشيلني في ظل إصابات ميرتيساكر غابريل باوليستا الطويلتي الأمد وحتى مع عودتهما فهما ليسا مدافعين بمستوى فريق طامح للفوز بالدوري الإنجليزي.

تتكرر سينفونية الإصابات كما في بداية كل موسم،حيث بدأ الفريق من دون عناصر هجومية كثيرة أما الأهم افتقاد الأرسنال للاعب الحاسم أمام المرمى فجيرو ليس ذاك المهاجم الذي يمكن مقارنته بزلاتان إبراهيموفيتش مع مانشستر يونايتد وسيرجيو أغويرو مع مانشستر سيتي.

تنظر جماهير الأرسنال إلى الفرق المحيطة بها وما يفعلونها في سوق الانتقالات بهدف الفوز باللقب وتصرخ على أرض الملعب بشكل واضح بوجه مدربها اصرف الأموال.

هذا هو الشعار الذي حملته الجماهير في أول مبارتين لكنها لم تتلقى سوى الرد السيء من المدرب الفرنسي الذي اعتبر أن كل ما يريده الإعلام والجمهور هو دفع المال ولا يهمهم أين يدفع لكن هل هناك سبب آخر لعدم إتمام الانتقالات؟

بعد شراء فريق الأرسنال لجرانيت تشاكا مقابل 35 مليون باوند ظن الجميع أن الفريق سيتجه إلى ثورة في سوق الانتقالات الحالية لكن مع مرور الأيام أصبحت الأسماء تتساقط شئ فشيئ فبداية كان مهاجم ليون ألكسندر لاكازيت هدف للمدرب الفرنسي لكن يبدو أنه لم ينجح بإقناعه بالانتقال وجماهير الأرسنال تتابعه يسجل 5 أهداف في أول مبارتين له في الدوري الفرنسي.

أما اللاعب الثاني فكان نجم ليستر سيتي رياض محرز والذي ضجت الشائعات بأنه سينتقل إلى المدفعجية لكن الرد جاء صادم من الجزائري بتجديد عقده لـ 4 سنوات مع نادي ليستر سيتي أما الهدف المتبقي فهو مدافع فالنسيا شكودران مصطفي الذي يحتاج الأرسنال بشكل عاجل إلى خدماته إلا أن الصفقة لم تحسم.

يظهر أن مشكلة فينجر لا تكمن فقط بعدم رغبته بدفع الأموال بل إن اللاعبين لا يمكن اقناعهم بسهولة بالانضمام إلى فريق الأرسنال لسبب رئيسي وهو غياب النجاحات عن الفريق وهو ما يظهر جلياً في العلاقة بين النادي ومشجعيه.

إلى جانب مشكلة سوق الانتقالات يمكن طرح أسئلة كبيرة على فينجر فلماذا لا يضع جويل كامبل على مقاعد البدلاء وهو الذي قدم مباريات ودية رائعة مع الفريق؟ لماذا يشرك روب هولدينج في مركز قلب الدفاع أمام ليفربول وهو لاعب لم يلعب اي مباراة في الدوري الانجليزي ولديه ناتشو مونريال قاد على أن يكون في هذا المركز؟

تعود جماهير الأرسنال إلى القصة ذاتها مع بداية كل موسم وغالباً ما تقودهم أجوبة مديرهم الفني إلى خسارة اللقب في النهاية وهذا العام يبدو أن الأندية الأخرى والتي تمتلك مدربين مخضرمين مثل كونتي وجوارديولا ومورينيو لا يوجد في حساباتها خسارة نقاط مبكرة في طريق استعادة التوازن وهو ما سيضع فينجر وفريقه ربما أبعد من المركز الرابع الذي اعتاد عليه خاصةً إن لم يقوم بالاستفادة في سوق الانتقالات.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM