الأخطبوط

الدوري السعودي ، ومجزرة المدربين !

10:01 م 23/09/2016 بواسطة: سند وائل






بات الدوري السعودي في تخبطً تاماً وواضح يكادُ يجمعُ عليه كُل المُتلذذين بعالم كرة القدم .. هفوات وسقطات كبرى غريبه ومستغربه للفرق الكبرى بالدوري ليعود الجميع ويجزمُ بأن كُل المشكله ومكمنها تدور حول دائرة المدربين ؛ وكأن المُدربين هُم المحور الإرتكازي لكُل شيء ، قُلتها سابقاً وأقولها الآن ، المدربين جزء من المُشكلة لا جّل تلكَ المُشكلة ! هذه السيناريوهات والهفوات التي باتتّ واضحه بأن الدوري السعودي تحكمُه عواطفُ ومشاعرُ المُشجعين لا عقولهم ! ، هكذا تبدأ الضجه الكبرى للمشجعين بمواقع التواصل الاجتماعي تتلوها قرارات خاطئه مُبكرة من الإدارات تُزيد الجراح وتعمقهُ للأسواء ! فأن أردنا حلاً لتلكَ المشاكل ! فل نوسع نطاق رؤيتنا لها ! النظره من زاويةً واحده لن تمنحنا سوا المشاكل ! ، وأن نظرنا للمشكله من جميع الزوايا ! سنجد السبب للمشكله وحلاً جذرياً لها ... ليس بعالم كرة القدم على مر عصورها وأجيالها المدربين من يكونون حلاً للمشكله! فالمشكله في الجميع لاعبين وإدارة ومدربين وجهاز فني وطبي ! 
فليس من المعقول في حدوث سقطه وهفوه لكل نادي كبير نشير بأصابع الأتهام للمدرب ! فأن كان الخل من الجهاز الطبي وأستمر فسادهُم بعدم ايجاد حل لكُل لاعب يصاب او سرعه في التعامل مع الاصابات بالملعب ! هُنا سيضعون المدرب في حرج واتخاذ قرارات مُجبر عليها لعدم وجود بديل ! وهكذا أساس السبب ليس المُدرب فقط! وايضاً أن كان المدرب يبذُل كُل ما عليه ويتميز بدوره ، ولكن الاعبين لا يُطبقون الأوامر والتعليمات ويتجاهلونها ! هُنا ليست مُشكلة المدرب ! فلابُد من المسؤولين بأن يكونوا على اطلاع بعمل المدربين و حسن تنفيذ التعليمات من الاعبين .. فلا يُعقل بأن المدرب يتعب ويبحث عن حل للأنتصار وفي المقابل ينزل الاعبون للميدان يتمخطرون ويتدلعون ! ونعود فنقيل المدرب !! هذا ليس بمنطق !! 

العام الماضي من الجوله الاولى أقيل مدرب ! وكُل عام بالدوري السعودي في الجولات المُبكرة تكون مجزره للمدربين ! فلابُد النظر من جديد في قرارات المسؤولين عن الأنديه بعيداً عن عواطف ومشاعر المشجعين الذين مهما حدث لن ينظروا للأمر بمنطقً كافيّ لحل المُشكلة !! .. 

بقلم ؛ سند وائل الكسابره




التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM