الأخطبوط

قد يكون أخر ورقة رابحه !

5:47 م 26/09/2016 بواسطة: سند وائل

بقلم : سند وائل الكسابره
عضو رابطة أقلام هلاليه ..











💙اخر اوراق الهلال الرابحه! 💜


شاهدنا جميعاً المباراة التي قدمها الهلال ، رُغم الظروف القاحله التي زجت بهِ لأتخاذ قرار اقالة مدرب بعد الجولة الثالثه وتكاد ان تكون هي الاولى من نوعها بتاريخ الهلال ان لم تكن الاولى ! .. رُغم ذالك سُلمت المهمه لسيبيريا ولم تكن هذه هي المرة الاولى .. سيبيريا تسلم قيادة زمام الامور من قبل ونجح وتمنيت استمراريته تلكّ الفترة ولكن كانت مؤقته .. لذالك هو الجوكر الازرق الذي يعتمد عليه ان أندحرت الأمور للأسوأ لأستلام دفة القيادة في الهلال .. كان مستواه سابقاً شفيعاً لهُ بأن يستمر وكُنت على أمل تام بأن هذه المدرب يمتلك كريزما خاصه به في عالم التدريب قد تجعله يُحقق بطولات كبرى أن أتيحت له الفرصه ، ولكن لم يُمنح ذاكّ الشرف ..

والأن أتمنى بأن تصل حروفي للأدارة الهلاليه ، بمنح هذا الرجل فرصة ولو خلال فترة وجيزه ولو خلال ثلاثة اشهر ، فهو الشخص الوحيد حالياً الذي يعلم بكُل ما يدور في البيت الهلالي ويعرف الكتيبة الهلاليه جيداً ومتابع لكُل الأحداث في الدوري السعودي وفي نظري هو الأجدر بمنحه هذا الشرف بقيادة الهلال هذا الموسم ..

لأن من الصعب أن نجلب مدرب جديد لا يعلم كُل الأمور بالبيت الهلالي ولا يعيّ كيفية تسخير قدرات الاعبين في مراكزها الصحيحه ولا يعي أيضاً كيفية لعب الخصوم في الدوري السعودي ولا نقاط ضعفهـم فليست مرحلة التوقف كفيلة بجعله جدير بزمام الأمور سيحتاج وقت !
والى ذالك الوقت سنفقد بريق الكيان ، لن نرى الهلال 
ساطعاً في السماء ، سوف يتلاشى سطوعه أن جعلناهُ بين أيادي وفكر مُدرب ليس مُتمرس ولا يعلم ماهية الهلال جيداً ! .. سنضطر لخوض مُغامرة قد تُصادف أن تنجح أو تعود بفشل ذريع على الكيان ، لذالك ..

المُغامرة ليست مطلب الأن ، وليست حل أيضاً ! 
أرى بسيبيريا بأنه يمتلكّ موهبة ولابُد من تكريس الأداره فُرصه لهذا الرجُل ، فمن يدري فرُبما يكون نجم هذا العام ويقود الهلال الى أبعد مما هو عليه ومما توقعه الجميع .. كهلالين جّل ما نُريده .. أن نرى ذاكّ الموج يعود فيغرق جميع خصومه ويسقطهُم الى القاع 
فهذا البحرُ قد جفّ منذُ سنوات ، ولم يتبقى بهِ الكثير فلابُد من عودته .. فالكرة السعودية بلا الهلال لا تساوي شيء ، أن أستمر هذا السقُوط فسنخسر الكثير  ، ولكن كُلنا نعلم بأن مهما حدث " حنا خلفك يا هلال " .. 


وما حدث بالمبارة منذُ قليل كان متوقع بعد اقالة المدرب الخائن الذي كان يبني مصالحة الشخصية ليس الا وتيسير سمسرة تعود بالنفع لهُ وتضر بالكيان ككل .. كان متوقع هذا السيناريو ولكن سيبيريا ليس ذاك الرجل الذي يحملُ العصى السحريه ويغير كُل تفاصيل الفريق للأفضل برمية رامي ، فلذالك لابُد منحه فرصة خلال التوقف .. لرُبما هو من يُعيد الدوري من جديد لخزائن الهلال وجلب ما هو ابعد فالاعبين أن ارادوا الأبداع يجب توفر عدة ركائز أهمها أثنين : 

- الراحة النفسيه مع المدرب
- العمل داخل الميدان من أجل الشعار .. 

وهذا ما يتوفر حالياً مع الاعبين وسيبيريا فالاعبين مرتاحين نفسياً وذهنياً مع سيبيريا ولكن يلزم بعض الوقت للعودة افضل مما كان

أو جلب مدرب خبير مسبقاً بكُل طياتّ وخبايا الدوري 
اما غير ذالكّ ، فيعد نحراً للهلال ! 

وما نُريده هو إعادة السطوة والهيمنه من جديد 
فالكثير من الصغار تطاولوا ، وعلا سيطهُم .. 
وحان وقت أسكاتهُم وإعادتهُم لوضعهُم الطبيعي !




تصريحات ذات صلة

التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM