الأخطبوط

هل أنتهى عصر رياض محرز؟

2:20 م 19/10/2016 بواسطة: كاتب محترف

رياض محرز هو الأسم الذي أقتحم الدوري الإنجليزي الموسم الماضي كاتب للتاريخ أول افريقي يحمل لقب أفضل لاعب في البطولة لكن كل شيء تغير في ليستر سيتي ومعه أُصيب رياض محرز بانتكاسة كروية قد لا يخرج منها في وقت قريب.

سقوط ليستر مهد لسقوط محرز:

لم يكن محرز وحده الذي حمل ليستر سيتي في الموسم الماضي لكن التركيبة التي بني عليه الفريق وأداء اللاعب المميز شكل صيغة تحول معها النجم الجزائري إلى أفضل صانع ألعاب في الدوري الانجليزي في موسم 2015-2016، ففريق رانييري الذي بني حول قوة كانتي في وسط الملعب وسرعة محرز وفاردي كان قد فاز في 3 مباريات وتعادل في 3 في أول 6 جولات من موسم اللقب لكنه في هذا الموسم أنخفض أدائه تماماً.

دوري الأبطال قضى على محرز الدوري الإنجليزي:

صرح رانييري أن محرز أصبح مهتم بدوري أبطال أوروبا أكثر من الدوري الانجليزي الممتاز وفي مواجهة مانشستر يونايتد الأخيرة كان ذلك واضح حين قام رانييري إخراجه مع بداية الشوط الثاني بعد أن كان الفريق خاسر بنتيجة 4-0 فاللاعب الجزائري لم يكن حاضر ذهنياً حتى لمراوغة لاعب ثقيل نسبياً مثل دالي بليند، أما الأرقام فبدورها تشير إلى المستوى المتدني الذي يقدمه رياض فبعد 6 مراحل في الموسم الماضي كان قد سجل 5 أهداف في الدوري الانجليزي فيما لم ينجح هذا الموسم بتحقيق هذا الرقم مرة أخرى.

هل أخطأ رياض ببقائه مع ليستر سيتي:

يعيش الثعالب أسوأ أيامهم في الدوري الانجليزي الممتاز وهم في المركز الثالث عشر في الترتيب برصيد 8 نقاط من أصل 8 مباريات ودخل مرماهم 14 هدف وتلقوا هزائم ثقيلة أمام كل من ليفربول ومانشستر يونايتد وهو ما يطرح علامات استفهام حول المركز الذي سينتهي فيه الفريق في ظل صعوبة ذهابه بعيداً في دوري أبطال أوروبا.

في فترة سوق الانتقالات الصيفية ارتبط اسم محرز بكثير من الأندية منها برشلونة الاسباني والأرسنال الانجليزي لكن النجم الجزائري قرر البقاء في ليستر سيتي واستمرار ادائه مع الفريق على هذا النحو في الفترة المقبلة واستمرار الفريق بالتخبط بالنتائج سيفقد اللاعب الجزائري الهالة التي رسمت حوله في الموسم الماضي ويعيده إلى لاعب عادي وتتراجع رغبة الأندية بالتعاقد معه وسيصبح عصر رياض محرز في نهايته.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM