الأخطبوط

الصين وحش مالي يسيطر على كرة أوروبا

1:20 م 25/10/2016 بواسطة: كاتب محترف

20 ألف مركز تدريب و70 ألف ملعب و50 مليون لاعب كرة قدم بحلول 2025 هذه الأرقام تستحوذ على عقول الدولة الصينية والوصول إليها هو العمل الأساسي في السنوات المقبلة.

الفائض المالي الصيني شكل دافع أساسي لتحسين كرة القدم في البلاد والعمل على تطوير دوري الدرجة الأولى في البلاد، فالحكومة الصينية وجدت في كرة القدم ضالتها لتطلب من رجال الأعمال تصريف مئات الملايين التي يملكونها في اللعبة الجميلة.

الخطوة الأولى التي قامت بها الصين تمثلت بالتعاقد مع لاعبين من أوروبا بمبالغ كبيرة ودمجتها مع استثمارات ضخمة في القارة الأوروبية، والخطوة الثانية فقامت على حملات إعلامية ضخمة تشجع الشعب على كرة القدم حتى إنها الدولة أصبحت تجبر كل مجمع سكني أن يضم ملعب صغير لكرة القدم لتشجيع اللعبة في السنوات القادمة.

الاستثمارات الصنينية لم تقتصر على شراء لاعبين بأرقام خيالية مثل غرازيانو بيلي وجاكسون مارتينيز وأليكس تيكسييرا فشق النقل التلفزيوني كان لديه دور رئيسي بتغيير تعاطي الصينيين مع اللعبة فاليوم يمكن القول أن كرة القدم لا تغيب عن التلفاز في الصين وباتت الدوريات الكبرى في إنجلترا وإسبانيا تعدل توقيت مبارياتها ليتناسب مع شرق القارة الآسيوية وهو ما رفع قيمة عقود البث التلفزيوني في الصين من 9 مليون دولار إلى 1.2 مليار دولار في السنوات الخمس القادمة أي 200 مليون دولار في السنة الواحدة.

بعد النجاح الكبير الذي تم تحقيقه محلياً في السنوات السابقة وبسرعة قياسية قرر المستثمرون الصينيون الخروج جدياً إلى أوروبا عبر شراء أسهم في أندية رئيسية في القارة العجوز وبات للمستثمرين الصينيين من شركات ورجال أعمال أسهم في 16 نادي أوروبي توزعت على 6 دول وهي إسبانيا وفرنسا وإيطاليا وإنجلترا وهولندا وتشيكيا.

في ايطاليا استهدف الصينيون ناديي مدينة ميلانو فشركة سينو تمتلك اليوم ما نسبته 99.93% من مجموع أسهم نادي ميلان ما قيمته 520 مليون يورو وشركة تشانغ تملك 68.55% من أسهم نادي إنتر ميلان  بقيمة 270 مليون يورو.

في فرنسا استثمر الصينيون في 4 أندية وهي نيس متصدر الدوري الفرنسي مع ماريو بالوتيلي وليون وسوشو وأوكسير وفي الوقت الذي تملك شركة ليدوس نادي سوشو بالكامل 7 مليون يورو فالقيمة الأكبر في فرنسا تعود إلى شركة كابيتال بارتنرز التي تملك 100 مليون يورو من نادي ليون بنسبة 20% من أسهم النادي.

يعد الدوري الانجليزي الاكثر مشاهدة في الصين وهو ما يجعل الاندية الانجليزية المكان الذي يستثمر فيه الصينيون في أكبر عدد من الأندية فتمتلك شركتين صينيتين ناديي ولفرهامبتون وأستون فيلا بالكامل إلى جانب امتلاك شركة ثالثة لـ 97من نادي برمنغهام.

الحصة الكبرى في إنجلترا هي من نصيب مانشستر سيتي والذي يملك الصينيون منه 360 مليون دولار (13% من الأسهم) أما النادي الخامس فهو وست بروميتش ألبيون.

إلى جانب استثمار الصين في نادي سلافيا براغ في تشيكيا (60% من الأسهم) ونادي دودي هاج في هولندا (98%) فإن شركة واندا تملك 20% من أسهم نادي اتلتيكو مدريد في إسبانيا (45 مليون يورو( فيما تملك شركة ريستار 99% من نادي اسبانيول وشركة ديبورتس أسهم غرناطة بالكامل.

بدأت كرة القدم بالنسبة للصين كعمل استثماري لتجنيب البلاد مستوى عالي من التضخم وهي اليوم تشكل سوق تبيع فيها أوروبا لعبتها من جهة وتحقق الاتحادات من خلالها أرباح ضخمة كذلك أصبحت تشكل الصين رافعة مالية لبعض الأندية الأوروبية.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM