الأخطبوط

لاعبين حبسوا أنفسهم في دكة البدلاء

12:15 م 01/11/2016 بواسطة: كاتب محترف

يمتلك بعض اللاعبون إمكانيات مميزة تؤهلهم للمشاركة كأساسي مع الفرق الأوروبية ولكن هناك بعض اللاعبين الذين فضلوا بأن يكون لهم دور ثانوي مع فرقهم بالرغم من قدراتهم التي قد تؤهلهم لإرتداء قمصان أخرى نقدمهم لكم من خلال السطور التالية.

سيرجيو روميرو:

يمتلك الأرجنتيني سيرجيو روميرو إمكانيات مميزة في حراسة المرمى سواء من سرعة رد الفعل وقدرته على تنظيم خط الدفاع ولكنه رضي بأن يكون حبيس دكة البدلاء للإسباني ديفيد دي خيا في مانشستر يونايتد بالرغم من أن إمكانياته تؤهله لحراسة مرمى العديد من الأندية الكبرى في أوروبا.

هيرنانيس:

لم يقدم هيرنانيس الأداء المنتظر منه مع اليوفنتوس منذ قدومه إلى الفريق وأصبح حل بديل بالنسبة لأليغري ولم يعد يشارك أساسي فقد شارك في 3 مباريات فقط كأساسي في مختلف البطولات وبالتالي أصبح بقائه غير مبرر ومسألة إنتقاله وقت لا أكثر.

آليكس فيدال:

قد تكون حالة أليكس فيدال مختلفة بعض الشئ خاصة بعد الآمال التي عقدت على اللاعب من أجل حجز مكان أساسي بعد رحيل داني ألفيس عن برشلونة ولكن ما حدث أن اللاعب لم يتأقلم بالشكل المناسب ونجح سيرجي روبيرتو في مركز الظهير الأيمن وأصبح اللاعب حبيس دكة البدلاء.

بيدرو:

رحل الإسباني بيدرو عن برشلونة في صيف 2015 إلى تشيلسي من أجل المشاركة بنسبة أكبر مع البلوز ولكن أدائه الضعيف مع أسود لندن جعله حبيس دكة البدلاء فقد شارك في مباراة واحدة فقط كأساسي مع الفريق وفي 5 مناسبات كلاعب بديل.

ديفيد أوسبينا:

لم يختلف حال أوسبينا كثيراً عن سيرجيو روميرو فالحارس الكولومبي يمتلك إمكانيات جيدة ولكن مع تواجد التشيكي بيتر تشيك فمشاركته كأساسي ستكون صعبة وكان من الضروري أن ينتقل إلى نادي أخر في سوق الإنتقالات الأخير.

فابيان ديلف:

انتقل فابيان ديلف من أستون فيلا إلى مانشستر سيتي في صيف 2015 بالرغم من أنه على دراية بأن مشاركته كأساسي مع الفريق السماوي ستكون أمر في غاية الصعوبة وفي هذا الموسم لم يشارك اللاعب إلا في مباراتين فقط كبديل.





تصريحات ذات صلة

التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM