الأخطبوط

أسئلة يجب أن يجد ميسي لها إجابات وإلا

2:05 م 02/11/2016 بواسطة: كاتب محترف

على البرغوث الأرجنتيني الإجابة على بعض الأسئلة التي لا بد ان تكون قد راودته او تراوده حالياً والتي من شأنها ان تؤثر بشكل كبير على مستقبله في كرة القدم في السنوات القادمة.

ومن خلال السطور التالية نستعرض لكم أهم الأسئلة التي لا بد من إجابة لها من قبل ليونيل ميسي.

هل المنافسة الحالية مع رونالدو فقط؟

منذ عام 2008 أصبح الصراع على أفضل لاعب في العالم يقتصر بين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو ولكن في الوضع الحالي فقد اختلف الأمر كثيراً فظهر نجوم مميزين جدد  يمكنهم إيقاف استحواذ النجمين على الألقاب الفردية أمثال البرازيلي نيمار والفرنسي أنطوان جريزمان والويلزي جاريث بيل والبلجيكي إدين هازارد لذلك يجب أن يعلم ميسي أن منافسه لم يعد النجم البرتغالي فقط بل أصبح هناك منافسة شرسة مع العديد من المواهب.

هل عدم تحقيق إنجاز دولي دليل على الفشل؟

لم ينجح منتخب الأرجنتين في التتويج بأي لقب بالرغم من خوضه 3 نهائيات متتالية في كأس العالم وكوبا أمريكا ولكن هل هذا يعتبر فشل إلى ميسي وهل هو بحاجة إلى بطولة مع منتخبه لكي يثبت أنه نجم كبير؟ الإجابة لا بالطبع فهو في الوقت الحالي أحد أهم نجوم العالم وبعد اعتزاله سيكون أسطورة تتحدث عنها الأجيال لذلك يجب على الأرجنتيني تخفيف الضغط على نفسه في ظل الهجمات الإعلامية المتكررة التي يتعرض لها بين الحين والآخر.

هل يحتاج ميسي للتطور؟

لم يحسن ميسي التعامل جيداً بعد خسارة منتخب الأرجنتين لنهائي كوبا أمريكا 2016 فاتخذ قرار الإعتزال الدولي والذي كان عاطفي بعض الشئ ولم يكن قرار موفق وهو القرار الذي بين ان هناك ضعف في ثقة اللاعب بنفسه وعدم القدرة على تحمل الضغوطات على عكس كريستيانو رونالدو الذي أثبت أنه يمتلك شخصية قوية في المباراة النهائية لمنتخب البرتغال أمام فرنسا في اليورو الأخير وبالتالي يحتاج ميسي لأن يكون قائد ويعمل على تطوير قدرته في تحمل الضغوطات.

لماذا لا يخوض تحدي جديد؟

ربما يتبادر إلى ذهن الأرجنتيني ليونيل ميسي سؤال بخصوص بقائه مع برشلونة وإلى متى سيكون ذلك فقد حقق البرغوث جميع البطولات مع برشلونة ولكن هل حان وقت التغيير وخوض تجربة جديدة ولم لا الإنتقال إلى إنجلترا وبداية تحدي جديد مع فريق أخر أو في الدوري الإيطالي ومحاولة تكرار مجد سلفه مارادونا وبالرغم من أنه أصبح أسطورة كتالونية إلا أن رغبة التحدي قد تغير من مسار اللاعب في المستقبل.

هل نجومية اللاعب في برشلونة في خطر؟

لا زال ليونيل ميسي هو النجم الأول في صفوف النادي الكتالوني ولكن الأمر لم يعد كالسابق في ظل وجود البرازيلي نيمار الذي يعمل على تطوير نفسه يوماً بعد يوم وبالرغم من اهتزاز أداء نيمار في الفترة الأخيرة إلا أنه يمثل تهديد لنجومية البرغوث في برشلونة وبالتالي فيجب على ميسي أن يبذل جهداً أكبر للحفاظ على مركزه بأنه النجم الأول في صفوف الكتالوني.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM