الأخطبوط

احذروا مايسترو بوروسيا دورتموند الجديد

1:05 م 06/11/2016 بواسطة: كاتب محترف

يعيش نادي بروسيا دورتموند أيام في غاة الروعة فتسجيل 17 هدف خلال 3 مباريات يعني أن الفريق يسير على الطريق الصحيح خاصة بعد أن أضاف غريمه فولفسبورج لقائمة ضحاياه بخماسية خارج الميدان.

نجاح دورتموند لا يدين لأسماء معينة بحد ذاتها بل للمجموعة بالكامل فالنتائج الإيجابية ترافقت مع قيام توخيل ببعض المداورة ورغم تغييره لبعض اللاعبين كان الفريق يحقق نتائج كبيرة وبأداء مبهر وهو أكبر دليل على امتلاك توخيل لمجموعة متناغمة تماماً.

ما بين تألق ديمبيلي وأوباميانج وفايغل وبوليسيتش وجوتزه المرتقب ظهر تميز استثنائي للاعب الوسط غونزالو كاسترو 29 عام الذي أخرج اسم إلكاي غوندوغان من ذهن مشجعي بوروسيا دورتموند سريعاً بسبب الأداء الهجومي الرائع الذي أظهره بالمباريات الأخيرة.

كاسترو يتميز بجمالية الأهداف التي يصنعها أو يسجلها ومن يتذكر تمريرته الدقيقة بالكعب والتي سمحت لرويس التسجيل بمرمى توتنهام سيعرف جيداً عما نتحدث علماً أن لاعب ليفركوزن السابق كان قد بدأ بانتزاع مكانه أساسي حتى قبل رحيل إلكاي غوندوغان عن الفيستفالي بسبب الإمكانيات الرائعة التي يملكها.

بالموسم الماضي لم يعتمد المدرب على لاعبه الجديد بالجولات الأولى من الدوري لكنه نجح تدريجياً بانتزاع مكانه ولعب 25 مباراة  بالدوري من بينها 9 مباريات كبديل بسبب نظام المداورة الذي يتبعه توخيل لكن خلال 1303 دقائق نجح اللاعب بتسجيل 3 أهداف وصناعة 7 أهداف بمشاركته بمحور الوسط حيث يعتمد عليه المدرب هناك بسبب قدراته الدفاعية الجيدة وإمكانياته الممتازة بصناعة اللعب ونقل الكرة أو التقدم من الخلف لإرباك المدافعين والتسجيل.

هذا الموسم واصل كاسترو تطوره أكثر وشارك في المباريات لفريقه بالدوري كأساسي ونجح بتسجيل ثنائية بمرمى دارمشتادت وحين شارك بديل مع بداية الشوط الثاني أمام فولفسبورغ تمكن كاسترو من صناعة هدفين بأسلوبين مختلفين فقاد مرتدة سريعة وأنهاها بتمريرة سهلة لديمبيلي ومن ثم لعب عرضية متقنة لأوباميانج ليحسم بالتالي المباراة ويؤكد فوز فريقه.

كاسترو أثبت بذلك أنه الخيار الأول لتوخيل للعب بالمحور مع الحصول على حرية هجومية كبيرة ليقوم بما يريده علماً أن اللاعب كان قد تمكن من تسجيل هدف وصناعة آخر خلال لقاء ليغيا وارسو بدوري الأبطال.

تشكيلة توخيل لم تكتمل بعد فبانتظار عودة شورلة ورويس لن يكون بإمكان المدرب تحديد الشكل النهائي لخياراته الأساسية بالملعب لكن مع وجود فايغل الدفاعي وكاسترو الهجومي جنباً إلى جنب بالوسط يبدو أن دورتموند سيضمن تحقيق علامات النجاح بغض النظر عمن سيختار المدرب من كتيبته المبدعة للعب بالأمام.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM