الأخطبوط

هل ينجح بروسيا دورتموند بالسير بعيداً أوروبياً؟

2:30 م 12/11/2016 بواسطة: كاتب محترف

حسم نادي بروسيا دورتموند مسألة عبور الدور الأول من دوري الأبطال حيث يتصدر الفريق الألماني المجموعة التي تضم ريال مدريد وسبورتنج لشبونة.

لذلك هل سينجح الفريق الألماني في السير بعيداً أوروبياً.

ظهور الثقافة والحلول:

ما ظهر مميزاً بآخر مباراة للفريق هو تنوع الحلول الفنية والتكتيكية فشاهدنا لاعب الارتكاز الرائع فايغل يبدع من خلال التسديد من خارج المنطقة ويضيف حل آخراً للفريق لكن الشيء الأميز تمثل بما قام به لاعبي دورتموند بنهاية المباراة حين واجه الفيستفالي بشجاعة رغبة الخصم وجمهوره بالعودة والتعديل فحافظ الفريق على اسلوبه وثقته وحاول تدوير الكرة بابعد منطقة ممكنة عن منطقته ولم يستسلم للخوف والعودة للدفاع وهو ما مهد له الحصول على انتصار كان بغاية الصعوبة بظل افتقاد الفريق لنجوم من قيمة شميلتسير وبيزتشيك وبيندير وكاسترو وغيريرو ورويس وشورله.

نقطة تحول:

ما يميز مدرب بروسيا دورتموند توماس توخيل هو قدرته الدائمة على التعلم والتغلب على أخطائه إضافة لقراءته المميزة للمباريات وهو ما ظهر خلال مواجهة ريال مدريد حين تكفل إدخاله لبوليسيتش ومور بتحويل السيطرة لفريقه لينجح البديل الآخر شورله بتسجيل هدف التعادل متجنب لفريقه الهزيمة رغم الأخطاء التي ارتكبها دفاع الفريق بتلك الأمسية وبالتالي يمكن القول أن مرونة توخيل قد تعطي الفريق ميزة تكتيكية إضافية مهمة بالأدوار القادمة.

توخيل يلعب برغبة الهجوم والسيطرة دائماً حتى حين يواجه بايرن أو أي خصم كبير وبظل امتلاك عناصر مهارية سريعة مثل ديمبيلي ورويس وشورله وغوتزة وأوباميانج إضافة لعناصر تتمتع بدقة تمرير عالية مثل كاسترو غيريرو يملك الفريق مجموعة هائلة من الحلول لصناعة اللعب أو التسجيل حتى أمام الدفاعات المغلقة وهو ما سيخدم الفريق كثيراً حين يبدأ اللعب بالأدوار الحاسمة.

علامة نجاح:

بوجود مجموعة من الموهوبين صغار السن بدأ أن المكسب الأهم لدورتموند من المشاركة الأوروبية هذا الموسم هو زيادة خبرة المجموعة ومن الطبيعي أن تتطور أحلام دورتموند موسم بعد آخر لكن تدريجياً يبدو أن هؤلاء العناصر قد يسعون لتحقيق مكاسب أكبر هذا الموسم خاصة مع زيادة تناغم المجموعة تدريجياً وصول للأدوار الحاسمة نهاية الموسم وبالتالي يبقى الرهان المنتظر هو تحسين الحالة الدفاعية للفريق ومع عودة سوكراتيس وبارترا قد يتأمن هذا تدريجياً إضافة لإمكانية قيام الفريق بصفقة دفاعية خلال الشتاء كما أشارت الصحف الألمانية فتعويض القائد هوميلس لن يتم بين ليلة وضحاها.

بالرغم من وجود عناصر جيدة من الطبيعي أن يحتاج الفريق للوقت كي يعيد ترتيبه من دون قائده السابق الذي حجز ذات المركز لتسع سنوات بالتالي من الطبيعي أن يمثل هذا الموسم فرصة أيضاً للمدافعين كي يعملوا على تنظيم صفوفهم وتحسين انسجامهم فالهدف الذي سيتحقق حتماً من هذا الموسم هو زيادة خبرة الشباب مثل ديمبيلي ومور وبوليسيتش وغينتير وباسلاك من جهة والعمل على تحقيق تناغم دفاعي جديد من جهة أخرى ومع كل خطوة يقطعها دورتموند نحو الأمام سيواجه الفريق اختباراً أصعب وبالتالي سيجد اللاعبون فرصة لزيادة الخبرة.

إلى آين سيصلون:

إن اعتمدنا على مواهب مثل ديمبيلي وبوليسيتش أو على نجوم بقيمة رويس وشورله وغوتزة فمن الطبيعي أن نجد تكامل هجومي كبير خاصة مع وجود مجموعة من صانعي الألعاب القادرين على تقديم حلول غير متوقعة مثل غيريرو وكاسترو أما الشكل الأفضل فسيتمثل بتكامل كل هؤلاء ليحصل الفريق على دكة بدلاء نارية بالتالي يمكن القول ببساطة أن دورتموند قادر على إرهاق دفاع أي خصم خاصة بعد أن أطلق 10 تسديدات على المرمى خلال لقاء الريال وهو معدل لم يحدث بكل عهد زيدان وبالتالي يمكن القول أن دورتموند قادر على هز شباك أي فريق مهما كبر حجمه فبغض النظر عن فشل الفريق بالتسجيل بمباراتين بأول 6 جولات بالدوري لا يبدو أن تكرار الأمر ممكن بالمدى القريب بظل تحسن الانسجام تدريجياً.

بالاعتماد على قوته الجماهيرية الخاصة بميدانه سيكون من الممكن للفيستفالي أن يحقق المطلوب بأي لقاء ومن خلال الجمع بين قوة المدرجات والهجوم يمكن لدورتموند أن يكشف علنياً عن مشروعه لإسقاط أي خصم وبلوغ الأدوار الحاسمة بدوري الأبطال أما بلوغ دور الثمانية فيبدو الحد الأدنى للرضا بالنسبة للفريق والإدارة.

ما هو دور الدوري:

قد تلعب نتائج دورتموند بالدوري دور إضافي بتحديد سقف مشاريع دورتموند الأوروبية فالفارق بين عائدات الدوري الألماني وعائدات دوري الأبطال قد تدفع الفيستفالي للتركيز أكثر على المشاركة الأوروبية فخلال الموسم الماضي قام توخيل بإجراء تغييرات كثيرة خلال العديد من مباريات الدوري لدعم مشاركة الفريق بالدوري الأوروبي فكيف سيكون الحال حين يتعلق الأمر بدوري الأبطال؟

كل ما يحتاجه دورتموند هو مواصلة تحسين التناغم بين عناصره هجومياً ولو أن الحال يبدو مميز منذ الآن وبحال تمكن توخيل من إيصال الفريق لحالة دفاعية جيدة تتناسب مع تألق الحارس الرائع بوركي فإننا قد نحصل على خصم عنيد ومنافس صعب للغاية أوروبياً علماً أن الحالة الدفاعية للفيستفالي الموسم الماضي شهدت تحسناً تدريجياً ما بين بداية ونهاية الموسم.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM