الأخطبوط

هل نحن أمام كلوب وتوخيل جديدين بألمانيا؟

1:40 م 17/11/2016 بواسطة: كاتب محترف

أسفر الربع الأول من الموسم الجديد للدوري الألماني عن إحداث تغيرات كبيرة على مستوى المدربين المفضلين بالدوري فمركب هيكينغ غرق سريعاً ليخسر القبطان مكانه ويصبح ثالث المقالين هذا الموسم بوقت لم ينجح فيه توخيل حتى الآن بتقديم الاستقرار الذي خلقه الموسم الماضي تارك ساحة التألق للعديد من الوجوه التي قدمت ذاتها بشكل رائع حتى الآن.

بداية الحكاية وصفقة جديدة من الصراع:

شهدت المواسم الأخيرة على رحيل العديد من الأسماء التي خطفت الأضواء بالدوري الألماني فصخب جوارديولا الإعلامي لم يعد موجود بعهد أنشيلوتي كما انتهى صراع هيكينغ وفافري بعد أن كان هذا الثنائي يتنافس على إنجاز وصافة الدوري الموسم قبل الماضي حتى أن أسماء قديمة مثل توماس شاف وآرمين فيه لم تعد تجد لنفسها مكان ما بين موجة المدربين الشباب أو الأصح الوجوه الجديدة بالدوري بالتالي لابد من الاعتراف أن هناك الكثير من العلوم الجديدة بالبوندسليغا.

هل أصبح دوري الدرجة الثانية قوي لها الحد:

بزغ مؤخراً نجم العديد من المدربين الذين انتقلوا مع فرقهم من دوري الدرجة الثانية للبوندسليغا بمقدمتهم مدرب لايبزيغ الحالي رالف هاسينهوتيل الذي قاد إنغولشتات لرحلة تاريخية من الدرجة الثالثة للأولى قبل أن يقدم معه أداء بغاية الروعة الموسم الماضي كما تألق ماركوس فانتزي ريل الذي لعب دوراً كبيراً بثورة آوغسبورغ قبل أن ينتقل حالياً لتدريب شالكه بوقت يبدو فيه أن ديرك شوستر ليس ببعيد عن التألق بعد أن قدم موسم فاق التوقعات مع دارمشتادت.

وإلى جانب هؤلاء لابد أن نذكر اسم مدرب يبدو أنه سيتكرر كثيراً بالمستقبل وهو الشاب يوليان ناجلسمان 29 عام الذي تولى قيادة هوفنهايم بحالة كارثية الموسم الماضي وقاده للبقاء بالبوندسليغا قبل أن يقدم 8 جولات بغاية الروعة تعادل بأول 4 منها وحقق الانتصار بآخر 4 حتى الآن ليصبح منافس حقيقي للمدرب النمساوي المميز بيتر شتوجر الذي قدم أيضاً أوراق اعتماده مع كولن.

ازدحام على جدول الترتيب:

لو ألقينا نظرة سريعة على جدول الترتيب نجد أن هؤلاء المدربون الجدد يحتلون حالياً مواقع متقدمة للغاية ويتنافس كل منهم على الصدارة ونجد ان الدوري الألماني يشهد الموسم الحالي إثارة ومتعة.

تطور القضية:

يترقب الجميع ما إذا كانت هذه الأسماء الجديدة ستكتفي بلعب دور الحصان الأسود أم أنها ستتقدم لتكرر ما فعله كلوب بالدخول على خط المنافسة وبعمر 29 عام يبدو من الواضح أن ناجلسمان يتمتع بفرصة امتلاك مستقبل تدريبي باهر ومع إمكانية توليه تدريب أحد الكبار بالسنوات القادمة يمكن بكل تأكيد للشاب أن ينجح بالمنافسة على أقل تقدير على لقب الدوري أما هاسيك هوتيل فقد لا يحتاج لإجراء تغيير لمكانه فمشروع لايبزيغ وجد الرجل المناسب من خلاله وقيادته المميزة للفريق سواء من حيث الأسلوب أو المداورة أظهرت القدرات التدريبية العالية التي يتمتع بها هذا الرجل والتي دفعت الجميع لاحترامه وبالتالي لن يكون من المستبعد أن يتحول مشروع لايبزيغ لمشروع ألقاب مع المدرب النمساوي.

متعة إضافية للدوري:

أن نشاهد صراع بهذه الندية بين مجموعة من المدربين الشبان والجدد فإن هذا يعطي المزيد من الرونق للبوندسليغا خاصة من خلال مواجهاتهم المباشرة على غرار ما حدث بلقاء كولن وهوفنهايم بالكأس والذي انتهى على تلقي فريق ناجلسمان أول هزيمة رسمية بهذا الموسم، وإضافة لهذا سيكون من الممتع أن نشاهد مواجهة هؤلاء للكبار فخلال الجولات الأولى نجح شتويغر وكوفاتش بإحراج أنشيلوتي وفرمل هاسينهوتيل كل من دورتموند توخيل وغلادباخ شوبرت فإلى أين تصل هذه الظاهرة هذا سؤال ربما علينا أن ننتظر جوابه نهاية الموسم.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM