الأخطبوط

نجوم قست عليهم كرة القدم

1:40 م 21/11/2016 بواسطة: كاتب محترف

كرة القدم مليئة بالمتعة والإثارة حيث تفرد لنا المواهب والإمكانيات وفيها يسعى كل لاعب لكتابة تاريخ خاص به ولكن عانى بعض النجوم من قسوتها.

فمن خلال السطور التالية نقدم لكم نجوم قست عليهم كرة القدم.

ليونيل ميسي:

بالرغم من الإنجازات العديدة التي حققها ليونيل ميسي في تاريخه الكروي مع برشلونة إلا أنه لم يتمكن من تحقيق ذات النجاحات مع منتخب الأرجنتين بالرغم من مساهماته الفعالة ولكن لم يكن موفق في أيا منها فقد وصل بمنتخب الأرجنتين إلى نهائي كوبا أمريكا في نسخ 2007، 2014، 2015 وتعرض منتخب التانغو للهزيمة فيها وكذلك في نهائي كأس عالم 2014 حينما تعرض لهزيمة أمام منتخب ألمانيا.

كانيزاريس:

يعتبر سانتياغو كانيزاريس أحد أشهر الحراس في مطلع الألفية حيث كان حارس مرمى لفريق فالنسيا وكان له دور هام في قيادة الخفافيش نحو نهائي دوري أبطال أوروبا في عام 2000 وعام 2002 ولكن لسوء حظه تعرض فريقه للهزيمة أمام ريال مدريد وبايرن ميونيخ على التوالي ليفشل في تحقيق البطولة معهم بالرغم أنه توج بها في موسم 1997-1998 مع ريال مدريد.

زلاتان ابراهيموفيتش:

يمتلك زلاتان إبراهيموفيتش سجل حافل بالإنجازات والبطولات فقد توج بلقب الكالتشيو مع 3 أندية مختلفة وتوج بلقب الليغا مع برشلونة وكان أحد أهم عناصر باريس سان جيرمان ونجح في التتويج بلقب الدوري الفرنسي ولكن بالرغم من كل ذلك فشل السويدي في التتويج بأي لقب لدوري أبطال أوروبا إلى جانب فشله في قيادة المنتخب السويدي لتحقيق أي إنجاز.

دينيس بيركامب:

يعد الهولندي دينيس بيركامب أحد أهم الأسماء في تاريخ الأرسنال لدوره الكبير وإمكانياته التي قدمها في مسيرته الطويلة مع الفريق حيث قاد الفريق اللندني نحو التتويج بلقب البريميرليغ في مواسم 1997-1998، 2001-2002، 2003-2004 ولكنه لم ينجح في تحقيق أي لقب لدوري أبطال أوروبا إلى جانب أنه لم يتمكن من قيادة منتخب هولندا نحو أي إنجاز.

مايكل بالاك:

يضعه البعض على رأس قائمة اللاعبين الأسوأ حظاً في التاريخ ففي عام 2002 تعرض باير ليفركوزن للخسارة في نهائي كأس ألمانيا وبعدها تعرض للهزيمة أمام ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا لموسم 2001/2002 وفي كأس العالم تعرض منتخب ألمانيا للخسارة أمام البرازيل في النهائي بنتيجة 2-0 ومع تشيلسي لم تتحسن الأمور فقد تعرض للهزيمة في نهائي دوري أبطال أوروبا لموسم 2007/2008 أمام مانشستر يونايتد.

رونالدو:

يعتبر رونالدو أحد أفضل المهاجمين في تاريخ كرة القدم فيمتلك الظاهرة تاريخ كبير في عالم الساحرة المستديرة ولعل أبرز إنجازاته قيادته للمنتخب البرازيلي للتتويج بلقب كأس عالم 2002 ولكنه في المقابل لم ينل شرف التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا في أي مشاركة له لكنه حقق لقب الليغا في موسمي 2002-2003، 2006-2007.

روبيرتو باجيو:

ليس هناك خلاف على أن روبيرتو باجيو أحد أهم اللاعبين في تاريخ إيطاليا فكان يمتلك موهبة وإمكانيات رائعة ولكن بالرغم من هذا فهو لم ينجح في تحقيق لقب الكالتشيو إلا في موسمي 1994-1995 مع اليوفنتوس و1995-1996 مع ميلان ولم ينجح في تحقيق أي لقب لدوري أبطال أوروبا وذات الأمر مع المنتخب الإيطالي حيث حصل المنتخب على المركز الثالث في نسخة 1990 وكان الوصيف في نسخة 1994 حينما أضاع بنفسه ركلة الجزاء التي حسمت اللقب للمنتخب البرازيلي.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM