الأخطبوط

| ملكي بنكهة لاتينية |

11:15 ص 26/11/2016 بواسطة: سند وائل



كالعاده يا ساده ؛ ظهر الهلالُ فلاذَ الصغارُ بالفرار 
عادّ بشيءً من بريق الزمن الجميل ، فحجب خصمه تحت طياتهِ ، هذا هو الهلال الذي عهدناه كيف لا وهو 
المُتسيد والمهيمن على اكبر قاراة العالم ، القارة الصفراء ! 

كيف لا وهو الذي اذاق خصومه مُر السنين .. 
فغاب وتعالوا بأصواتهم ، يظنون بأن الكبير لن يعود ..
عاد المُتسيد فهل للصغار كلمة ؟ 

|| دياز ، والجمال الاتيني ! ||


هذا المُدرب المتمرس الكبير في عالم الساحرة المُستديره
اعطى اليوم درسً كبير ، لكُل مشككيه ! بأن ابن التانقو
لا يُحب أن يُشكك بهِ ، لم استغرب من اداء اليوم والعمل 
الجبار لدياز ، فقد رأيت قبل اسابيع مُطالبات الشعب 
الارجنتيني ، حينما خسرت الارجنتين من البرازيل 

حينها علمتُ وأيقنت بأن هذا الرجل ليس كسابقه ..
قدم درسً يُدرس في عالم كرة القدم .. 

ولا استثني من حديثي رجال الهلال ! 
فشكراً لهُم على هذه اللوحة الفنية العالميه الاتينيه 
بنكهة هلاليه .. قدموا مستوى اسطوري ..

لا تصفهُ بضع حروف او كلمات! وكأنها مُباراة تدريبيه للهلال ،ليس الا .. ! 

سيطره وهيمنه زرقاء من قلب جده وبين جماهير الاهلي 

الملكي ، يظهر ي اهلي ! 


فالملكيه كُتبت ورُسمت لهذا الكيان العظيم ..
كيف لا ، وهو الذي بعودتهِ تُصبح الحياة اجمل💙💙


بقلم / سند وائل 
Twi: @Special_man3




التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM