الأخطبوط

محمد صلاح عداء أم جوهرة؟

1:10 م 29/11/2016 بواسطة: كاتب محترف

كنت أتمنى لو أحرز إيدين دزيكو وبيروتي أهداف اليوم لكن لا بأس الأمر تأجل للمباراة القادمة هكذا كان تصريح المصري محمد صلاح لاعب روما عقب مواجهة بولونيا حيث تمكن من إحراز أول هاتريك له في مسيرته بأوروبا.

محمد صلاح شكوك ثم أرقام:

ليس حدث عادي أن يسجل لاعب عربي 3 أهداف بمباراة واحدة في الدوري الإيطالي لكن المصري محمد صلاح فعلها في شباك بولونيا.

الطريق للوصول إلى هذا الإنجاز لم يكن مفروش بالورود فالشكوك رافقت اللاعب المصري محمد صلاح حين قرر الانتقال من صفوف فيورنتينا الإيطالي إلى روما قبل انطلاق الموسم الماضي بما يقارب 25 مليون يورو.

أول عربي يتمكن من هذا الإنجاز رابع إفريقي في التاريخ يسجل ثلاثية في الكالتشيو بعد الليبيري جورج ويا أفضل لاعب في العالم عام 1995 والكاميروني العملاق باتريك إمبوا والغاني برينس بواتنيغ.

الشاب المصري قصى نصف موسم رائع مع الفريق البنفسجي وكان نجم الفيولا الأول خلال فترة وجيزة ثم أنتقل إلى فريق إيطالي آخر مغامرة غير محسوبة العواقب خصوصاً أن نادي العاصمة معروف بضغوطه التي يتحملها اللاعبون مع إذاعات راديو محلية تواصل الحديث ليل نهار عن الفريق.

قرر المصري الموهوب خوض التحدي ومع انطلاق الموسم الماضي كان هو مع الإيفواري جرفينيو العماد الأول خط هجوم فريق الفرنس رودي غارسيا انطلاقة ممتازة لكن تعرضه لإصابة مع اللاعب الإيفواري والأسطورة توتي في وقت واحد كتب نهاية رحلة المدرب الفرنسي الذي فشل في إيجاد الحلول.

مع قدوم الإيطالي سباليتي كتبت بعض الصحف الإيطالية إن المدرب الجديد القديم لا يقتنع بمحمد صلاح وإنه قد يبقيه على مقاعد البدلاء لكن ما حدث كان مختلف فرحل الإيفواري جرفينيو وغير سباليتي من أسلوب اللعب مفضل المهاجم الوهمي على إشراك دزيكو أساسي وكانت النتائج مبهرة فالثلاثي (صلاح- بيروتي- شعرواي) قدموا مستوى رائع وتمكنوا من عدم الخسارة طوال الدور الثاني باستثناء مباراة اليوفنتوس في تورينو وانتزعوا المركز الثالث.

أنهى صلاح موسمه الأول مع روما بتسجيله 14 هدف في الدوري الإيطالي رغم غيابه لنحو شهر بسبب الإصابة.

في هذا الموسم فأثبت صلاح بعد مرور 12 جولة على انطلاق الكالتشيو أنه ليس مجرد لاعب يركض أو ظاهرة وقتية، 9 اهداف كاملة، 4 تمريرات حاسمة بخلاف أكثر من 10 تمريرات للتسجيل لم يتم استغلالها هذه هي أرقام الفرعون في الدوري الإيطالي والدوري الأوروبي.

العجيب ان الأرقام تقول إن الثنائي صلاح والبوسني دزيكو هما الأفضل في إيطاليا بل وهي أوروبا كلها متفوقين على جميع الثنائيات في الدوريات الخمس الكبرى ميسي وسواريز وهازارد ودييغو كوستا وكريستيانو رونالدو وجاريث بيل.

دزيكو قصة أخرى ففي الموسم الماضي لم يسجل سوى 8 أهداف منها هدفان عن طريق ضربتي جزاء رغم أنه ثاني أكثر اللاعبين الذي أتيحتهم لهم فرص محققة في الكالتشيو (22 فرصة هدف محقق) أما هذا الموسم فالأمر مختلف تماماً.

12 هدف وتمريرتان حاسمتان منها 10 أهداف كاملة في الدوري ليتربع بالشراكة مع إيكاردي على قائمة الهدافين.

صلاح والتنوع:

الجميل في أهداف صلاح هذه المرة أنها لم تأتى بطريقة واحدة وهدفه بالرأس لأول مرة في تاريخه في سامبدوريا دليل صغير كما لم تكن ضد فرق سهلة فمباراة روما أمام نابولي في سان باولو كانت أفضل مباريات صلاح بمجهود فردي لا يتكرر قطع كرة في منطقة ميتة من المدافع كوليبالي ليمرر على طبق من فضة لزميله دزيكو ثم سجل هدف في الشوط الثاني أنهى به المواجهة.

في المجمل سجل صلاح ودزيكو في الدوري الإيطالي 18 هدفا كامل أفضل ثنائي هجومي في أوروبا كلها هكذا تقول الأرقام.

خياران أمام صلاح:

لا يزال محمد صلاح في الرابعة والعشرين من عمره وهو يملك الفرصة ليقرر مصيره إما أن يكون لاعب جيد وسريع مثل زميله السابق جرفينيو الذي أصبح لاعب في الدوري الصيني وهو في التاسعة والعشرين من عمره يمر من المدافعين ويسبب الخطورة والمشاكل للخصوم ولفريقه على حد سواء أو أن يصبح لاعب عظيم لا ينسى في تاريخ الكالتشيو، إن اختار الثانية فعليه التركيز والهدوء والتفرغ للملعب فقط والتعلم ممن حوله واستغلال كل الظروف المهيئة ففرصة اللعب مع توتي أحد أفضل لاعبي كرة القدم في إيطاليا والتاريخ لا تتاح كل يوم.





كلمات دلالية : محمد صلاح روما توتي

التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM