الأخطبوط

هل وجد مورينيو تركيبة مانشستر يونايتد الضائعة؟

1:25 م 01/12/2016 بواسطة: كاتب محترف

أنتصار كبير حققه نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي على حساب فينورد الهولندي برباعية نظيفة في خامس جولات دور المجموعات بالدوري الأوروبي.

بدأ مانشستر مباراته على طريقة 4-2-3-1 كالعادة بتشكيل مكون من سيرجيو روميرو - لويس انطونيو فالنسيا - فيل جونز - دالي بليند - لوك شو - مايكل كاريك - بول بوجبا - هنريك مخيتاريان - واين روني - خوان ماتا - زلاتان إبراهيموفيتش، ورغم وجود عدد من العناصر البديلة في الخط الخلفي إلا أنه كان انتصاراً جيداً في مباراة شهدت بادرة جديدة وقوية للإفراج عن مخيتاريان.

هل يمكن القول من ذلك التشكيل ومن القراءة في بعض المباريات السابقة أن جوزيه مورينيو مدرب الفريق قد وجد أخيراً تركيبته الأمثل؟

بقائمة كاملة لا خلاف على احتلال ديفيد دي خيا ولويس أنطونيو فالنسيا وكريس سمولينغ وإريك بايلي ولوك شو للمواقع الأساسية في المباريات الهامة وزلاتان إبراهيموفيتش لمركز المهاجم بينما تبقى بقية المراكز حائرة حتى الآن باستثناء ثابت وحيد هو بول بوجبا مع تغير موقعه أحياناً.

5 انتصارات و5 تعادلات و3 هزائمهم حصيلة الاستثنائي في الدوري الإنجليزي بينما حقق 3 انتصارات وهزيمتين في الدوري الأوروبي إلى جانب انتصارين في كأس الرابطة الإنجليزية.

ضمن تلك المباريات يمكن تصنيف الخمسة الأفضل بحسابات الأداء والواقع يقول أن ضمن أفضل 5 مباريات لعبها مانشستر هذا الموسم نجد 3 تعادلات (الأرسنال- بيرنلي - ستوك سيتي) وانتصارين على حساب ليستر سيتي 4-1 والأخير أمام فينورد.

في الفوز على ليستر سيتي 4-1 شارك أندير هيريرا وبوجبا أمامهما خوان ماتا وعلى الأطراف ماركوس راشفورد وجيسي لينجارد فكانت النتيجة نسبة 67% من الاستحواذ وانتصار عريض بـ16 محاولة منهم 7 على المرمى مقابل 10 محاولات بينهم 3 على المرمى.

في مواجهة ستوك سيتي 1-1 شارك نفس الخماسي في مواقع الوسط هيريرا وبوجبا وأمامهما خوان ماتا وعلى الأطراف راشفورد ولينجارد والنتيجة كانت 67% استحواذاً و24 محاولة منهم 9 على المرمى مقابل 7 محاولات منهم 6 على المرمى لستوك.

في مواجهة بيرنلي 0-0 نفس اللاعبين الخمسة بنفس التوزيع وسجلت الإحصائيات نسبة 72% من الاستحواذ و37 محاولة بينهم 11 على المرمى مقابل 7 محاولات واحدة منهم فقط على المرمى لبيرنلي.

التعادل أمام الأرسنال 1-1 فقد شهدت المباراة مشاركة مايكل كاريك بجوار أندير هيريرا وأمامهما بوجبا وعلى الأطراف ماتا وأنتوني مارسيال لم يحقق الاستحواذ تلك المرة بنسبة 45% نظراً لطبيعة الخصم وتعامل مورينيو ولكنه حقق 12 محاولة بينهم 5 على المرمى مقابل 5 محاولات منهم محاولة وحيدة على المرمى أسفرت عن هدف التعادل للخصم.

مواجهة فينورد شارك كاريك بجوار بوجبا وأمامهم واين روني وعلى الأطراف ماتا وأخيراً مخيتاريان وشهد الانتصار الرباعي سيطرة بنسبة 58% و24 محاولة نصفهم على المرمى مقابل 5 للمنافس ضمنهم 3 على المرمى.

ومن وقائع المباريات الخمسة يمكن استخلاص التالي:

لا وجود لمروان فيلايني في أي منهم.

ينخفض عدد محاولات الخصم على مرمى اليونايتد حال وجود لاعب يمكنه قطع الكرة ومواجهة المرتدات (كاريك).

مخيتاريان يستحق أولوية للمشاركة على حساب لينجارد وربما مارسيال أيضاً ولم يقدم أفضل ما لديه (بتقييم 7.34) ولكنه قدم أداء خرافي مع منتخب أرمينيا في التوقف الدولي رغم معاناته من التجميد كما تعرض للظلم في مشاركته الأولى والتي كانت لشوط أول أمام مانشستر سيتي.

لا غنى عن خوان ماتا لا غنى عن خوان ماتا لا غنى عن خوان ماتا.

في ضوء ذلك يجب أن يكون مورينيو قد وصل لتركيبته فالخيار الأفضل للوسط دائماً هو كاريك وفي ظل عدم رضاه عن شنايدرلين صحيح أن في وجود الإنجليزي المخضرم ترتفع نسبة دقة تمريرات الدفاع بإيجاده للحل في الوسط دائماً إلا جانب دقة تمريراته الشخصية، إلا أنه في الخامسة والثلاثين من عمره جاوره هيريرا أو بوجبا وتقدمهما ماتا أو جاوره هيريرا وتقدمهما بوجبا وانتقل ماتا للطرف، بأي حال من الأحوال يجب أن يكون ذلك الرباعي هو القوام الأساسي للمباريات الهامة أياً كانت الطريقة.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM