الأخطبوط

أمور أثبت بها زيدان أنه الإختيار الأمثل للملكي

7:20 م 04/12/2016 بواسطة: كاتب محترف

يثبت المدرب الفرنسي زيدان يوم بعد يوم أن نجوميته على أرض الملعب قد تم ترجمتها إلى مدير فني قدير فقد نجح في فترة وجيزة في إنقاذ ريال مدريد في الموسم الماضي ونافس على لقب الليغا حتى آخر جولة إلى جانب التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا وفي هذا الموسم يقدم مستوى رائع مع الملكي ليتصدر ترتيب الليغا وبفارق 6 نقاط عن أقرب ملاحقيه.

ومن خلال السطور التالية نقدم لكم أمور أثبت من خلالها زيدان أنه الإختيار الأمثل إلى الفريق الملكي.

عودة رونالدو:

في بداية الموسم الماضي فقد البرتغالي كريستيانو رونالدو الكثير من مستواه حيث عانى من وجود الإسباني رافائيل بينيتيز على رأس الإدارة الفنية للفريق ولكن مع تولى زين الدين زيدان الأمور نجح في إعادة النجم البرتغالي إلى قمة مستواه مرة آخرى وتحقيق أقصى إستفادة من إمكانيات اللاعب إلى جانب نجومية زيدان التي ساعدته كثيراً في نجاح هذه المهمة.

إحترامه للخصم:

لم يستهن زيدان بأي خصم واجهه منذ توليه تدريب ريال مدريد فالفريق الملكي لم يتعرض إلا لهزيمتين فقط أحد هذه الهزائم كانت أمام أتلتيكو مدريد في الموسم الماضي والآخرى أمام فولفسبورغ وقد تكون هذه المباراة الوحيدة التي قد يتهم فيها زيدان بالتقصير بالرغم من معاناته من إصابات عديدة في هذا اللقاء ولكن دون ذلك فقد نجح في جميع المباريات الآخرى فقد حقق الفوز على برشلونة على ملعب الكامب نو وقلص الفارق مع خصمه حتى الجولة الأخيرة في الموسم الماضي في الليغا.

مواجهة الأزمات:

يجيد زيدان التعامل مع الأزمات ففي الفترة الأخيرة عانى كثير من النجوم من مشاكل شخصية كان لها تأثير كبير على مستوى اللاعبين ولعل أبرزها فضيحة بنزيمة وتورطه في قضية إبتزاز لصديقه في المنتخب الفرنسي فالبوينا وبالرغم من هذه الأزمة فقد قدم بنزيمة أفضل مستوى له في الموسم الماضي إلى جانب الدعم النفسي والمعنوي الذي قدمه زيزو للاعب عند غيابه عن تشكيلة المنتخب الفرنسي الذي خاض يورو 2016.

فرصة الشباب:

لم يكن يعتمد ريال مدريد على النجوم الشابة في الفترة السابقة ولكن خلال السنوات الأخيرة فقط بدأ ظهور قوة أكاديمية الفريق خاصة مع وجود زيدان الذي كان له دور هام في منح اللاعبين الشباب الفرصة للمشاركة مع الفريق الأول وإهتمامه بالمواهب ففي سوق الإنتقالات لم يلجأ للتعاقد مع نجوم كبار بل اكتفى بإستعادة خدمات موراتا مع تنمية مواهب مثل أسينسيو وماريانو دياز فتشكيلة الفريق الحالية تضم مزيج بين الخبرة والشباب.

حسن تعامله مع المباريات:

أحد أصعب المهام على المدير الفني أن يقرأ خصمه بشكل جيد وتفصيلي وزيدان أجاد هذا الأمر إلى جانب حسن إتخاذه للقرارات الحاسمة أثناء المباراة وقدرته على إيجاد الحلول التكتيكية السريعة ولعل أبرز هذه الأمثلة مباراة الديربي الأخيرة حينما عانى الفريق من إصابات عديدة وعلى عكس جميع الظروف نجح في تحقيق الفوز بثلاثية نظيفة.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM