الأخطبوط

هل يصبح روني آخر ضحايا لعنة بيكهام؟

1:45 م 05/12/2016 بواسطة: كاتب محترف

هل هي نهاية الجولدن بوي سؤال مطروح بقوة تلك الأيام فوضع واين روني قائد مانشستر يونايتد والمنتخب الإنجليزي منذ بداية الموسم لا يزداد إلا سوء.

بدأت الأمور بتراجع تدريجي في مستواه نتيجة لتقدم العمر وكثرة التلاعب بمركزه خاصة على يد لويس فان جال المدرب السابق للشياطين الحمر كللتها مباراة كارثية أمام واتفورد بتمريرات لا تخرج من قدم مبتدئ ارتعش لوجوده فجأة في منافسات الدرجة الأعلى ومن هنا حذفت مادة إشراك روني بصفة أساسية من دستور أولد ترافورد.

وجود نجم في فريق كبير يمنحه فرص المجد والتألق ولكن هذا السلاح يستمر دائماً في إشهار حده الثاني حين يتراجع مستوى هذا النجم فالجماهير لا ترحم والصحافة  الإنجليزية لن تمنحك استراحة أبداً وبالتالي تتزايد الضغوط إلى أن يعود لمستواه أو تدهسه الصخرة الإعلامية الثقيلة كسابقيه.

بطبيعة الحال وفي مثل تلك الظروف لا يوجد ما هو أسوأ من أن توقعك الصحافة مخمور لدرجة مثل تلك التي شاهدنا روني عليها وخلال تواجدك بمعسكر المنتخب الإنجليزي الذي تحمل شارة قيادته لن يتوقع أحد إن كانت تلك الليلة استراحة للمنتخب بالكامل لن تجد من يلتمس لك الأعذار في قمة مستواك أو بالقرب منه تلك لا تعد مشكلة فقط سجل هدف في المباراة القادمة وكلما زادت جماليته وأهميته كلما تضاءلت الأنياب الجماهيرية المتحفزة وخفتت الأحاديث إلى حد التلاشي التام.

المرتقب وبقوة الآن هو العواقب غير المعلنة بعد والتي بدأت بإبعاد روني عن تشكيل مواجهة الأرسنال وهو ما يقبل تفسيرين الأول هو تراجع مستواه الحالي والثاني على خلفية الواقعة الأخيرة ولكن تدور الأحاديث الآن عن احتمالية سحب شارة قيادة المنتخب الإنجليزي منه قريباً نعم فتلك الشارة المشئومة لم تترك أحد يهنأ بارتداءها منذ أن خلعها ديفيد بيكهام في 2006 وكأنه قد لعنها.

الأمر لا يقاس على أساس النجاح الدولي فمنتخب إنجلترا لم يحقق شيئ منذ كأس العالم في دياره عام 1966 وإنما هناك من ضخمت تلك الشارة مشاكله ومشاكل الفريق ككل وهناك من قضت على مسيرته الدولية نهائياً وهناك من لم يتضرر منها مباشرة لكنها كانت شاهدة على أسوأ نهاية ممكنة لمسيرة لاعب أسطوري.

البداية بالمدافع جون تيري قائد تشيلسي الذي تسلمها في أعقاب مونديال 2006 وحتى 2010 حين تورط بخيانة زميله واين بريدج مع صديقته الأمر الذي اضطره للتخلي عن الشارة لصالح ريو فيرديناند مدافع مانشستر يونايتد ولكن في 2011 تعرض الأخير لإصابة طويلة الأمد فأعاد المدرب فابيو كابيلو الشارة إلى تيري من جديد.

في فبراير 2012 قام تيري بتوجيه إهانات عنصرية للاعب كوينز بارك رينجرز أنتون فيرديناند شقيق ريو فأعلن الإتحاد الإنجليزي لكرة القدم عن سحب الشارة منه للمرة الثانية مما أدى لاستقالة كابيلو وتولي روي هودسون للمهمة والذي كان قراره الأبرز قبل يورو 2012 هو استبعاد فيرديناند خوف من حدوث مشاكل بينه وبين تيري على خلفية واقعة أنتون.

بعد الخروج من ربع نهائي اليورو على يد إيطاليا بركلات الترجيح أعلن تيري اعتزاله الدولي في سبتمبر 2012 وبعد سلسلة من المشاكل بين فيرديناند وهودسون واصل خلالها الأخير في إظهار عدم احترامه للأول أعلن مدافع الشياطين الحمر اعتزاله الدولي في مايو 2013.

نعود إلى الشارة التي انتقلت من تيري إلى أحد أسوأ أساطير كرة القدم حظاً على الإطلاق وهو قائد ليفربول ستيفن جيرارد والذي كان الإنجليزي الوحيد المختار في فريق يورو 2012 بـ3 تمريرات حاسمة وفوزه مرتين بجائزة رجل المباراة ولكن إن كان هناك شخص يريد محو عام 2014 من الذاكرة والتاريخ فهو ستيفي بلا شك.

ليفربول كان في طريقه لعام من الأحلام قاب قوسين أو أدنى من معانقة لقب الدوري الغائب منذ عام 1990 جيرارد على وشك وضع يده على اللقب الذي لم يمسه أبداً انتصار ملحمي على مانشستر سيتي يضع الريدز على بعد أمتار قليلة للغاية القائد يجمع لاعبيه بعد المباراة ليخبرهم بأن ذلك اللقب لا يجب أن يفلت والبقية للتاريخ فلم يفلت بنهاية الطريق سوى قدمه هو.

يحاول جيرارد طي الصفحة التراجيدية قبل كأس العالم ولكن في النهاية تقاسمت إنجلترا مع إيطاليا تذكرتي الوداع من دور المجموعات لصالح كوستاريكا وأوروغواي في ثاني أكبر صدمات مونديال البرازيل بعد السباعية وكان لقائد الريدز دور كبير في هدفي السيليستي بواحدة من أسوأ مبارياته على الإطلاق في يوليو 2014 أعلن اعتزاله الدولي وقضى موسم أخير سيء على المستوى الجماعي والشخصي بقميص ليفربول لتنتهي الحكاية بانتقاله إلى الدوري الأمريكي.

حتى الآن يبدو أن شارة قيادة الإنجليز قد استقرت هوية ضحيتها الرابعة فحتى لو لم يتم إتخاذ إجراء تأديبي بحقه على خلفية واقعة السكر فإن الواقع يخبرنا بأن أيام الجولدن بوي في مانشستر باتت معدودة الطريق يقود إلى إيفرتون بأحسن الأحوال فنياً كما يقود إلى الصين أو الولايات المتحدة بأحسن الأحوال مادياً واللجوء للخيار الأخير أو البقاء في مانشستر ستعني استبعاد حتمي من قائمة إنجلترا قبل مونديال روسيا 2018.

على مختلف الجبهات يقاتل روني وحيداً في مواجهة الضغوط والإعلام والفضيحة الأخيرة وتلك الشارة الملعونة في ظروف ليست قريبة من أي شيء يمنح أمل للعودة الكل يعلم أن جوزيه مورينيو ليس ذلك المدرب الذي تراهن عليه في إنقاذ لاعب تحت الضغط فهو متخصص في تصديره للاعبيه في أوقات الخسارة والتاريخ يقول أنه لا يملك عزيز ولن يتردد في التخلي عمن وصفه بأفضل لاعب إنجليزي في العقد الأخير فقد كان هذا الوصف ينطبق على فرانك لامبارد وفقاً لمورينيو نفسه قبل عامين كيف يمكن لروني أو أي شخص آخر النجاة من تلك الدوامة؟





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM