الأخطبوط

باكو ألكاسير متى يتحرك الجماد؟

1:25 م 06/12/2016 بواسطة: كاتب محترف

منذ أن اشترى برشلونة المهاجم باكو ألكاسير البالغ من العمر 23 عام لم يسجل في أي مباراة لعبها مع برشلونة سواء كان اساسي أو عندما نزل إلى أرض الملعب من على مقاعد البدلاء.

ويحتاج ألكاسير لأن يثبت أنه يستحق كل يورو دفع فيه من الـ 30 مليون التي انفقها برشلونة لضمه من فالنسيا الإسباني على أمل أن يكون المهاجم البديل القادر على حمل الشعلة إذا غاب أي من ميسي أو سواريز أو نيمار.

ولم يستطع ألكاسير أن يتأقلم مع الوضع الجديد داخل برشلونة ومع ذلك كانت موقعة مالقا الفرصة المناسبة بسبب غياب لويس سواريز عن المباراة للإيقاف وإذا استمر الاخفاق فمكن المتوقع أن يبدأ الانزلاق نحو نفق أليكس فيدال لأن أي مدة للانتظار حتما ستنتهي يوم ما وتبدأ عجلة الانتقادات في الدوران، ولم يسجل ألكاسير أي هدف أو حتى كان له تمريرة حاسمة.

والغريب ان حالة الاخفاق هذا الموسم بدأت أثناء تواجده في صفوف فالنسيا قبل أن يرحل إلى برشلونة وهو ما يؤكد أن اللاعب كان يعيش فترة طويلة من القلق خاصة بعد أن هتفت جماهير الخفافيش ضده في المدرجات بسبب قراره رحيله إلى الكامب نو.

ولا يمكن أن يتحمل باكو ألكاسير وحده مسئولية الجمود الذي يشهده مستواه بل يشاركه المسئولية روبرت فرنانديز المدير الرياضي لنادي برشلونة الذي أكد له قبل أن يتعاقد معه أنه الخيار الرابع داخل الفريق على أمل أن لا يثير المشاكل إذا جلس لمدة طويلة على مقاعد البدلاء ولكن يبدو أن تلك الخطوة قتلت حماس اللاعب.

ولم يسقط زيدان في ذلك الفخ مع موراتا حيث يتعاطف كثيراً مع مواطنه بنزيمة ويشاركه في كثير من الاحيان وهو دون المستوى ولكن دون أن يخبر اللاعب الإسباني الشاب أنه الخيار الثاني مهما اجتهد كي لا يقتل ما في داخله من حماس.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM