الأخطبوط

نقاط فارقة في قمة اليوفي والبرسا

10:51 ص 12/04/2017 بواسطة: اكرم المادح


متثاقلا الي الارض، ضائق الصدر ومختنق الانفاس ، او منشرح النفس، متفتح القسمات ومنبسط السريرة ، لا احد يخرج من هذين الحالتين بعد ليلة كبيرة من ليالي الابطال ، الحياد لا يعرف ان يسلك الطريق الي مباراة تجمع اليوفي والبرسا ، ستجد قاسماً مشتركاً يجمعك بأحد الفريقين لا ريب .
يوفي فاز ، لكن لا شئ اسمه مستحيل على ما يبدو مع البرسا ، وفرصة الريمونتادا وان كانت تبدو مكشوفة ومن المستبعد ان يقع في فخها فريق كبير مثل اليوفي ، لكن الارادة تصنع المعجزات ، فالمعجزة بالضبط هي التي يحتاجها برشلونه لينفك من وقع ثلاثية البارحة .

برشلونة

من السهل جدا الكتابة عن فريق خاسر ، المبدأ واضح ، ان تكيل باللوم والقدح والتشكيك ، خاصة ان كان هناك شماعات جاهزة يتم تعليق عليها كل ما يمكن ان يُعلق ، بشئ من التمهل فإن خطأ لويس انريكيه الاكبر فقط انه تخلى عن مبدأ الافضلية لمصلحة اليوفي ، فطوال السنوات الفائته ومهما كان الخصم الذي يقابله البرسا والمكان فإن خصوم برشلونه هم الذين يضيفون الي تشكيلتهم اللمسات التي يحاولون بها مجابهة قوة البرسا ، لكن بالنسبة للبرسا فأنهم يلعبون بتشكيلتهم من دون اي تخوف او حسابات ، لذلك محاولة انريكي ان يظهر في الصورة بأشراك ظهير دفاعي ( في المسمى) ليحد انطلاقات كوادرادو واضفاء نوع من القوة البدنية في الالتحام ‘ الاخير صنع الفارق من اول اختراق امام عجز اللاعب الذي تم اشراكه ليقوم بهذه المهمة بالذات ، هذه اللمسة التكتيكية من انريكي حملته وزر الخسارة بالطول والعرض ، لكن قد يُحسب له انه مبكراً قد حاول ان يصلح ما عبث فيه اثناء وضع التشكيل لكن لم يكن تحت يد انريكي خيارات بمستوى اعلى من غوميز ، لذلك حضور رافينا في هذه المباراة كان سيكون نقطة تكتيكية حاسمة في وسط الملعب لولا الاصابة ، فحيوية البرازيلي كانت ستخدم وسط البرسا في ظل العجز الكبير في بناء الهجمات من العمق الذي عانى منه ماسكيرانو والاضافة المحدودة التي قدمها غوميز منذ دخوله ، لكن يمكننا ان نحسب لانريكي رغم كل شئ طريقة تفكيره التي تماشت مع معاناة البرسا وقتها .
على المستوى الهجومي لم يكن الفريق عاجزا تماما في ظل محاولات ميسي التي كانت بحاجة فقط ان يضعها في مرمى بوفون لذلك ليس من المنصف ان نتفق ان اسوء لاعبي البرسا هو ماثيو لانه حتى وان وُضع امام العاصفة بأختياره للعب مباراة كهذه ، الا اننا نعرف ان هذا اقصى ما يمكن ان يقدمه في مباراة اعلى من امكانياته بكثير ، فتصنيف الاسوء أرى ان الاحق به سواريز الذي انتظرت منه جماهير البرسا مستوى اعلى بكثير من الذي رأينا ، او على الاقل تسجيل الفرص التي كانت في متناول شباك بوفون.

اليوفي

سيناريو المباراة كان شديد الوضوح في اذهان لاعبي اليوفي ، خاصة وان العهد ما زال قريبا بمباراة نهائي الابطال التي خسرها ، العنوان الواضح كان الشراسة ، لا اقصد بها العنف بكل تأكيد ، انما حسم المواجهات الثنائية واللعب بنسق موحد طوال المباراة ، مصحوباً بتفاني كبير من لاعبي الهجوم في المساندة والتغطية العكسية لخروج الاظهرة ، لكل ذلك لا اخفي اعجابي بطريقة توظيف ماندزوكيتش التي لم اكن اتخيل في يوم انه سيتراجع الي هذا العمق من ملعب اليوفي ، المؤكد انه لعب كثيرا هذا الموسم في هذا المركز مع اليغري الذي اعاد اكتشافه هنا بعد ان ألفناه كمهاجم صريح ، لكن المذهل حقا مقدار التضحية البدنية التي قدمها الكرواتي نظير مساعدة اليكس ساندرو ، هذه الجزئيات صنعت تفوق ملحوظ للاعبي اليوفي في خلق فرص برع ديبالا في تحويلها الي اهداف.
اليغري كان ذكياً جدا في اللعب بمحاور متحرره وغير كلاسيكية لمعرفته ان معركة المباراة لن تكون في العمق كما كان برشلونة غوارديولا ، وان غياب بوسكيتس سيمنح فرص عظيمة لباينتش في التحكم في نسق اللعب ، لذلك كان اليوفي لا يعاني مطلقا في الخروج بالكرة الي مناطق البرسا ، هذا بالاضافة الي الصرامة الواضحة التي صاحبت اداء كليني الذي في رأيي كان افضل لاعب في اليوفي بدوره القيادي في خط الدفاع وبونوتشي الذي تشارك هم ايقاف نيمار مع داني الفيس .
نقطة اخرى تحسب في رصيد اليغري انه استطاع تسيير المباراة ببراعة حتى نهايتها ، فتوقيت التبديلات كان رائعا بالاضافة الي النوعية التي اضافها الي اداء فريقه بدخول ماريو لامينا والفنزويلي رينكون بأمكانيات بدنية هائلة هذا بمجرد هبوط نسق اداء اليوفي بالاضافة الي التغيير الاخير بدخول بارزالي للقيام بالرقابة الشخصية لنيمار الذي بدأ ينشط لتسجيل هدف يفتح به باب العودة في كتلونيا.




تصريحات ذات صلة

التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM