الأخطبوط

أن تفرح أكثر

5:25 م 22/04/2017 بواسطة: سلطان المالكي

(1)
إنّه الهلال عاد .. يُفرِح قلوب عشّاقه .. يُسعد محبيّه وأنصاره ..
إنّه الهلال عاد .. صديق البطولات .. ونيس المنصّات وتاريخها .. 
إنّه الهلال عاد .. يكتب المجد والأمجاد .. يتزيّن بالبطولات .. 

(2)
يُحكى أنّ هنالك حيث العاصمة الرياض الفاتنة، في العريجاء يوجد هذا النادي العريق الذي وُجِد لكي يكون بطلاً، لامعاً،شامخاً، يفترش الأرض ويسكن السماء، وفي السماء قمراً يكتمل جماله حين إكتماله، الهلال كالقمر ..

(3)
في الهلال فقط .. تجد ثقافة الهلاليين ترقى،
وطموحات الزعماء تعانق السماء، فالفرح بأدب،
والطموح لا يتوقف، المدرب السابق يساند، 
واللاعب الأجنبي يحضر، والآخر يشارك الأفراح، 
والمواطن الذي انتقل من الهلال حينما كان لاعباً 
وانهى مسيرته بعيداً عن الهلال لا زال قلبه 
معلقاً بالهلال ..
الهلال ليس مجرد نادي !!

(4)
الكل في الهلال يتفق على أن يكون الهلال أولاً، ثم تأتي بقية الأسماء، وهذه أحد أسرار تفوق الهلال وديمومة زعامته، في الهلال ما إن تحقق بطولة إلا ويأتي التفكير في البطولات الأخرى .. هل تشاهدون ذلك في بقية الفرق ؟ 
الهلال يتنفس البطولات والإنجازات ..

(5)
عندما يتصدر الهلال المشهد، ويعتلي القمة، ترى الهدوء يسود الأوساط عامةً، والهلالية خاصةً، وتجد الضغوط تحاصر الآخرين من هذا الهلال .. 
يقولون بأنّ الهلال سيأخذ دور الآخرين في الغياب
عن منصات التتويج، فجأةً لا ترى أحداً سوى 
الهلال يعتلي هامة المجد، ويتكئ على ناصية 
التاريخ، يسكن في المقدمة وحيداً .. أنَا لك هذا يا هلال!

(6)
في الهلال وللهلال خواص ليست لدى الآخرين، فعندما لا يكون الهلال كالذي نعرفه، فإنّ ثمة هلال جميل سوف يعود، فالذين ضحكوا من عضة الرئيس لــ "ظفره" لم يدكوا إلا متأخراً أنها مَن أعادت الهلال لمكانه، وروحه، وعنفوانه .. لا زال في الهلال هلال آخر !

(7)
اكتمل الهلال قمراً بـ (14) ولا زال للمجد بقية ... 
ولا زال لأسطري بهذا القمر بقية أيضاً ...




كلمات دلالية : الهلال دوري جميل 2017

تصريحات ذات صلة

التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM