الأخطبوط

دوري وكأس وهلال

3:03 م 22/05/2017 بواسطة: سلطان المالكي

الهلال يعزّك .. لدرجة أنّ الطموحات لا تتوقف مهما تحقق
لذلك الهلال دائماً في مقدمة المنافسة والمتنافسين ..
بالهلال ترتقي .. لدرجة أنّ الهلاليين لا يهمهم سوى الهلال
لذلك أن تفرح بالهلال والهلال فقط .. بطولاته وإنجازاته ..
بالهلال تتهذّب .. عند الفرح، وعند الخسارة، وعند كل شئ
لذلك الهلال طموحه لا يتوقف عند تحقيق أو خسارة لقب ..
كل المواعيد "وهْم" .. إلا مواعيد الهلال مع "البطولة"
لذلك الهلال "أولاً" ...... ثم يأتي مَنْ يأتي بعده ..
الهلال قصة نجاح ترتبط بالإنجاز واللقب، المجد والتاريخ
ودون ذلك لا يمكن أنْ تجده في قاموس الهلال تاريخياً ..
** في الهلال تجد الرئيس والإداري واللاعب يعترف
بالتقصير، ولايتوقف الأمر على الإعتذار، بل يأتي
العمل الدؤوب والعمل فقط لتصحيح الخطأ، ثم العودة
بالهلال إلى مكانه الطبيعي، وإعادة الفرح المرتبط 
بمدرج الأزرق الكبير ..
** نواف بن سعد .. يعمل بلا ضجيج من أجل الهلال فقط،
ينجح وينسب النجاح لِمَنْ يعمل معه، وعند الخسارة يتحمل
الموقف لوحده ؛ هنا شجاعة الرئيس ..
** نواف بن سعد .. كان شجاعاً في ظهوره المقنن
عندما يتحدث عن فريقه ، وعندما أعلن عن تكفل إدارته
بتكاليف الحكام الأجانب ..
** نواف بن سعد وأعضاء مجلس الإدارة .. تداركوا
الموقف بداية الموسم بإقالة جوستافو، وبهدوء تم التعاقد
مع جهاز فني رائع بقيادة رامون دياز ..
** إدارة الفريق مع مجريات الموسم كانت ناجحة بكل
المقاييس وقد أتت أُكلها بتحقيق الدوري والكأس ..
** لاعبو الهلال ترجموا مجهودات الإدارة والجهاز 
الفني والإداري بكل نجاح ..
** هذا الهلال .. وهذه البطولة .. وتلك أخرى .. والعين
على ثالثةٍ ورابعةٍ .. إذاً الهلال "بخير" ..
** مكتسبات الفريق هذا الموسم عديدة جداً، لذلك على
الهلاليين أن يحافظوا عليها، فالقمة تحتاج هلالٌ كالهلال 
الذي نعرفه على مر التاريخ ..
** لازلتُ أقول .. شئٌ من الهلال أعاد الدوري، وجَلَبَ
الكأس ... فكيف لو بأشياءٍ أخرى من هذا الهلال ..
** ختاماً:
_ الهلال بلا "توثيق"، بلا "لف ودوران" ...
   غنيٌّ ببطولاته وألقابه وزعامته .. 
   والرقم «56» يفرض نفسه على الكل ..




التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM