الأخطبوط

مقالة :فالفيردي بين المغامرة والنجاح خطوة

11:44 م 29/05/2017 بواسطة: عبدالله العمري



عين فالفيردي مدرباً للنادي برشلونة خلفاً للويس أنريكي وهو تحدي جديد للنادي الكاتلوني ومرحلة مختلفة عما سبق مع فالفيردي 













من هو فالفيردي:


متحدث محب للكرة القدم، لاعب ذكي ،هو إستحقاق للجمهور 


هكذا روى يوهان كرويف أسطورة نادي برشلونة في حديث سابق عن فالفيردي المدرب الذي نال إعجاب الهولندي كلاعب عندما لعب مع برشلونة في بداية التسعينات وتدريبه للعدة فرق إسبانية


يتبادر السؤال ماهي العقائد الفنية والتكتيكية للفالفيردي 


من الصعب أن نعطي وصفاً دقيقاً نحو الشكل الثابت للمدرب.

يحتفظ فالفيردي بهويته الكروية الميالة نحو يوهان كرويف ومبادئه نحو صنع فريق بجمالية هجومية مع إختلافه في الأساسيات وتحفظه الشديد في القناعات وعدم إستقراره على رسومات التشكيل مع التنوع الخططي والتفكير البرجماتي بعض الشيء بسبب تدريبه للفرق أقل مستويات مماشكل تلك الأفكار مع صفاته وتميزه بالصرامة تجاه الاعبين شكلت مدرباً لايمكن أن نحدد وصف يوضح معناه 







فالفيردي في الملعب:


يتميز فالفيردي بالمرونة الخططية في الملعب  يلعب بعدة أشكال في مباراة الواحدة من 4-4-2 ,و4-2-3-1 ,او 4-3-3  مع التنوع المستمر طوال الموسم 


في الشكل الدفاعي يعرف فالفيردي بأنه من أنصار الضغط الراديكالي ومحاولة خنق الخصم في مناطقه  فهو مؤمن بقاعدة أن الكرة كلما كانت بعيدة عن ملعبي كلما قلت الخطورة  وسهولة الدفاع في مناطق أقل مسافة وأضاف فالفيردي للفريقه القوة البدنية والبراعة في كرات الهواء 



( يضغط المهاجمين للضغط على قلوب دفاع الخصم  ويتقدم أحد لاعبين المحور للضغط على أرتكاز الفريق الخصم للمنع البناء)





أضافة إلى محاولة صنع فريق يلعب ككتلة واحدة وفي مسافات متقاربة للمنع تحرك الخصوم بين خطوط فريقه وسهولة التحرك والخروج  في حالات اللعب بالدفاع المنخفض



من الناحية الهجومية فينتهج فالفيردي أشكال معينة فهو حريص على الأستحواذ قدر الأمكان  ومحاولة خلق التفوق العددي في كل خط مع قدرة فريقه على التحرك سريعاً في كل جانب والتوجه مباشرة نحو مرمى الخصوم مع الإهتمام بعوامل بناء اللعب والتمرير القصير واللعب العرضي و والتركيز بشكل حريص جداً بالكرات العرضية وألعاب الهواء واللعب الطرفي لأنه يعتبر من أهم قواعد الشكل الهجومي للفرق فالفيردي  فالطرف يعتبر أول المحركات للمد الهجومي وأخر الأشكال هو الكثافة الهجومية عند الوصول للمرمى للتفوق 




(اللعب العرضي مع كسب لعبة الأطراف)



(الكثافة العددية في الثلث الأخير)







هل فالفيردي مغامرة؟ :


يجب أن نعيي أن المرحلة القادمة للبرشلونة  ستكون صعبة جداً ، مفاتيح اللعب والتي عاش معها الفريق إنجازاته تاريخية سوف تتعدى الثلاثين السنة فبوسكيتس أصغرهم سوف يكمل 29 سنة في هذا الصيف ، حسب سياسة النادي فالنادي من المستحيل أن يتخلى على هؤلاء اللاعبين أي ان هؤلاء اللاعبين هم من سيكونون العمود الفقري للفريق بالسنتين القادمتين ، لهذا  الفريق يحتاج الى مدرب نظام لعبه يوافق المخزون البدني للاعبين فوق 30 للذلك لو تحدثنا نحو فالفيردي   سيواجهه فالفيردي تحدياً صعباً فيما يخص الجانب البدني 



النقطة الثانية هي فارق المستويات بين الدكة والفريق مماكون عشوائية في الفريق وعدم إنسجام والحديث بين هل سينجح فالفيردي أم لا  

يعتمد على المدرب والإدارة في أقامة ثورة في شكل الفريق ولاعبيه ويجب بناء الفريق حقيقة من الصفر فيما يخص المستويات بين الاعبين للتكوين افضل نسيج  للتحديات المقبلة




والنقطة الأخيرة هي السلبيات التي يعاني منها فالفيردي والتي سيواجهها 


يعاني فالفيردي من عدم تفضيله للمغامرة او الأبداع في التغيير في كثير من الأوقات وأختيار الجانب الأمن ومن باب الأمثلة أنه قدم أداء متميزاً مع أتلتيكو بلباو لكنه لم يجعل فريقه يتطور وتوقف عند نقطة معينة  لم يرتفع للمستوى أو تغيير شكل قد يقول قائل بسبب ضعف مايملك وهذا قد يكون منطقياً لكن نتحدث عن الفكرة وكيف تطويرها ولو وضحت بقليل فيجب على فالفيردي أن يكون صاحب التغيير لأن بعض المواقف تطلب الشجاعة


وفي جانب مهم أنه للأول مرة في مسيرته سيدخل في أجواء ضغط غير مسبوقة له مع قوة التربص الإعلامي على أي مدرب يدرب برشلونة فتاتا مارتينو لم يتحمل ضغط الإعلام والفريق ففلت كل شيء منه وخسر مقعده 







خاتمة :

إن تجربة فالفيردي هي مرحلة جديدة في نادي برشلونة ووهي في باب التخيير بين جانب المغامرة أو النجاح والفارق بينهما خطوة تحسم وتحدد وجهة الطريق .. 













التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM