الأخطبوط

كلاوديو برافو يعبّد طريق تشيلي من أجل معانقة الذهب في نهائي سانت بيترسبورج

12:39 ص 29/06/2017 بواسطة: مصطفى امام



في ملّخص اليوم:
- ثلاث نهائيات قاريّة متتالية للمنتخب التشيلي خلال 3 أعوام!



في أوّل مباريات الأدوار الإقصائية من كأس القارّات المقامة بروسيا، فشل المنتخب البرتغالي بقيادة المدرب فرناندو سانتوس من التفوّق على تشيلي الّذي أظهر خلال الأشواط الأصلية والإضافية روح فريق قتالية لا تصدق، استحق على إثرها التأهل إلى نهائي المسابقة.



شوط المباراة الأوّل حمل بداية قويّة منذ الدقائق العشرة الأولى حين أضاع فارجاس فرصة للتسجيل بعد تمريرة ساحرة من أليكسيس، رد البرتغال جاء سريعًا بعد أن أهدى نجم البرتغال رونالدو الكرة لأندريه سيلفا الذي فشل بدوره من وضع منتخب بلاده في المقدمة بعد انفراده ببرافو، الشوط شهد فرص متبادلة وتحرّك أجمل في الملعب من قبل اللاعبين، عكس الأداء السلبي الّذي رأيناه في معظم مباريات دور المجموعات.



شوط ثاني كان أغزر من ناحية الفرص، أولى الفرص جائت عن طريق فيدال برأسية عالت المرمى د53 قبل أن يسدد فارجاس مقصيّة رائعة د57 لولا تصدي روي باتريسيو، تسديدة ردّ عليها رونالدو بتهديد خطير كان في متناول برافو، فيدال عاد ليهدد مجددًا حين سدد من بعيد فوق المرمى بقليل د62 ولم ينجح رونالدو من استغلال الضربة الحرّة المحتسبة للبرتغال د65 حيث أنّها ذهبت فوق المرمى. 



المباراة ذهبت إلى شوطين إضافيين حيث أنّها التسعين دقيقة الأولى في هذه النسخة التي تنتهي بدون تسجيل أحد الطرفين هدفًا على الأقل.



فرناندو سانتوس بعد اللقاء: "نحن دخلنا اللقاء بشكل أفضل، لمدة 10-15 دقيقة كنا أفضل، بعد ذلك تشيلي كان المنتخب الأفضل، لعبوا المباراة بتوازن عالي."
وأضاف: "كان هناك بعض الفرص من الطرفين، كانت مباراة بين منتخبين كبيرين حقًا."
واختتم بالحديث عن تبديلاته: "حاولنا إنعاش الفريق بالتبديلات التي أجريناها، سحبنا لاعبين مرهقين أكثر ولاعبين تلقوا كروت صفراء، اندري سيلفا كان مرهق ومعه بطاقة، وأنا أردت وضع لاعب خلف رونالدو."



الشوطين الإضافيين بدا فيهما التعب الواضح على لاعبي المنتخبين مما أدى إلى أداء سلبي ومباراة مرهقة جدًا على كلا الطرفين، على الرغم من تهديد تشيلي الخطير جدًا على مرمى البرتغال د119 بتسديدتين متتاليتين عن طريق فيدال ورودريجيز لكن العارضة والقائم نابا عن روي باتريسيو في منع الكرات من الدخول.



مدرب تشيلي أنتونيو بيزي ولاعبيه عبروا عن فرحهم بعد نهاية المباراة بالقول:

بيزي: "جميع المباريات صعبة ونحن نعلم ذلك، لكن كي ننافس، علينا أن نلعب بالشكل الذي لعبنا فيه اليوم."
وتابع: "كلاوديو برافو كان مذهلًا اليوم."

برافو: "المهمة لم تكتمل بعد، لدينا مباراة تعتبر الأهم في البطولة، مباراة جئنا إلى هنا من أجل لعبها."



فيدال: "ركلات الترجيح منحتنا لقبين في كوبا أميركا، واليوم ابتسمت لنا مرةَ أخرى."



ركلات الترجيح كان عنوانها الأبرز كلاوديو برافو، الحارس الّذي غاب عن مباراتي الكاميرون وألمانيا في دور المجموعات، حرم البرتغال من الوصول لنهائي المسابقة، بتصديه لجميع ركلاتهم الترجيحية الثلاث التي سددها البدلاء موتينيو وكواريزما وناني، ليحصل بذلك عن جدارة واستحقاق على جائزة رجل المباراة.



بهذا الانتصار الرائع يضرب المنتخب التشيلي موعدًا مع الفائز من نصف النهائي الآخر (ألمانيا × المكسيك)، في المباراة النهائية والتي ستقام على ملعب كريستوفسكي يوم الأحد المقبل، فيما سيلعب البرتغال مباراة الميدالية البرونزية أمام الخاسر من تلك المباراة.



ثلاث نهائيات قاريّة متتالية للمنتخب التشيلي خلال 3 أعوام!

خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة، 2015، 2016، 2017، نجح المنتخب التشيلي بالتأهل إلى ثلاث نهائيات في المسابقات القاريّة الثلاث الّتي تأهلّ للمشاركة بها، بعد أن تأهل إلى نهائيي كوبا أميركا 2015 و2016 نجح في المباراتين النهائيتين بالتغلّب على التانجو الأرجنتيني وبركلات الترجيح في كلا المناسبتين، وها هو يتأهل الآن إلى نهائي كأس القارّات بعد تجاوزه عقبة المنتخب البرتغالي، فبعد أن حرم منتخبي أفضل لاعبَين بالعالم (الأرجنتين "ميسي"، البرتغال "رونالدو")، أصبح المنتخب التشيلي مرشح حقيقي لتحقيق الذهب في هذه البطولة، فالوحدة الموجودة بين اللاعبين والتفاهم الكبير الّذي أظهروه على مدار مباريات البطولة مع مدرّبهم، الانتماء للمنتخب واللعب من أجل إسعاد الشعب التشيلي هو طموح أوّل للاعبي المنتخب ولا يزال أمامهم مباراة واحدة فقط، بعدها يحق لهم رفع الكأس، أو حصد الميدالية الفضيّة، وفي كلتا الحالتين، الاحترام كل الاحترام لواحد من أفضل الأجيال الّتي مرّت على تشيلي على مر العصور، إن لم تكن الأفضل على الإطلاق.





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM