الأخطبوط

تشيلي تفشل في حصد الذهب أمام رديف أبطال العالم

12:50 ص 03/07/2017 بواسطة: مصطفى امام



في مقال اليوم تجدون:

-الثالثة، لم تكن ثابثة لتشيلي!
-ألمانيا لم تكسب البطولة فحسب، بل كسبت جيل يُعتمد عليه لمونديال 2018!




في مدينة سانت بيترسبورج الروسية وتحديدًا في استاد كريستوفسكي، وتحت أنظار مارادونا ورونالدو وهالك من أرض الملعب، نجح رديف المنتخب الألماني من التفوّق على خصمه التشيلي بهدف نظيف، ليحرمه من معانقة الذهب للعام الثالث على التوالي، ويثبت أنّه قادر على تحقيق الألقاب بغضّ النظر عن كونه أصغر منتخب مشارك في المسابقة.



تشيلي بسط سيطرته على الملعب طولًا وعرضًا في العشرين دقيقة الأولى وأضاع بعض الفرص، ولكن خطأ واحد من دياز ترك المجال للماكينات لافتتاح التسجيل بعد تمريرة فيرنر لشتيندل التي جعلته ينفرد وحيدًا بمرمى برافو وافتتح بعدها التسجيل، الألمان انخرطوا بعد هذا الهدف بشكل أكبر في أجواء المباراة وأصبحت السيطرة متبادلة ومتعادلة.



مدرب تشيلي خوان انطونيو بيزي قال بعد اللقاء: "الهدف غير كل شيء، غير شعور اللاعبين وأسلوب لعبنا."
وتابع: "اللاعبين قدموا كل ما يملكوه، لم يبخلوا بشيء، لا عيب في الخسارة."
وأكمل: "علينا أن نتقبل هذه الهزيمة وأن نستمر بالتطور، سنسعى لتقوية المنتخب أكثر وأكثر."
وعن دياز المتسبب بهدف ألمانيا: "مارسيلو مثله مثل باقي اللاعبين، يشعر بخيبة أمل، أسلوب لعبه يعتمد على المغامرة ونحن نحثه على ذلك."
واختتم: "نحن منهكين تمامًا، لا نملك أي طاقة، لكننا مليئين بالفخر."

يواخيم لوف بعد التتويج كان له وقفة مع الصحافة فقال فيها:
عن التشكيلة: "لقد تابعنا اللاعبين خلال الموسم الماضي، كان أمامنا 3 أسابيع ونصف، طوّرنا الفريق وحققنا اللقب."
عن النهائي: "تعبنا أكثر من أي مباراة أخرى، فخور جدًا باللاعبين، معظم اللاعبين لم يلعب مباراة بحجم هذه من قبل، البطولة ستبقى عالقة بالأذهان."
عن احتكاك كيميش مع فيدال وتلقي فيرنر ضربة بالمرفق: "إنّها أمور تحدث في مباريات نهائية، الشوط الثاني بشكل عام كان أكثر شراسة وعنف."
من سينضم من الحاليين لقائمة المونديال 18؟
لوف: "كل من لعب هنا أمامه الفرصة، اللاعبين اكتسبوا الخبرة، سنتابعهم خلال الموسم وسنقرر بعدها."



الشوط الثاني شهد أداء قتالي من المنتخبين وعَرِفَ احتساب الكثير من الأخطاء، واشتبك اللاعبين بالأيدي في أكثر من مناسبة، بالنسبة لتشيلي، لم ينجح بتسجيل هدف التعادل رغم كثرة الفرص الخطيرة والمحققة التي سنحت له من أماكن مختلفة (داخل وخارج منطقة العمليات)، ولكن النهاية ابتسمت للماكينات ملعنةً تتويجهم باللقب للمرّة الأولى بتاريخهم.






بعد نهاية اللقاء توّج الحارس الألماني مارك أندريه تير شتيجين بجائزة رجل المباراة، وتوّج زميله السابق في برشلونة وحارس تشيلي كلاوديو برافو بجائزة القفاز الذهبي للمسابقة، الحارس شارك في 3 مباريات، استقبل هدفين وحافظ مرّة على نظافة شباكه، وتصدّى لـ3 ركلات ترجيح ضد البرتغال، فيما حصد تيمو فيرنر جائزة الحذاء الذهبي بتسجيله 3 أهداف وصناعته لاثنين، وحصل كابتن الناتسيونال مانشافت بدوره يوليان دراكسلر على جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في النسخة الحالية.



الثالثة، لم تكن ثابثة لتشيلي!
المنتخب الذي أبهر العالم في السنوات الأخيرة، بتحقيقه لقبين في عامين متتاليين لكوبا أميركا على حساب الأرجنتين، لم يتمكن من تحقيق الثلاثية، بإضافة كأس القارات لهما، جيل رائع بقيادة برافو، فيدال، ميديل، سانشيز، كتب أجمل فصول الكرة التشيلية في تاريخها، لكنهم اصطدموا اليوم بعند الألمان وسوء حظ كبير، منعوهم من تحقيق لقب القارّات، ليضيفوه لباقي الإنجازات التي حققوها مؤخرًا.



ألمانيا لم تكسب البطولة فحسب، بل كسبت جيل يُعتمد عليه لمونديال 2018!

تحقيق لقب القارّات هو أمر هامشي وثانوي بالنسبة ليواخيم لوف، الفني الألماني يُدرك تمامًا أن مكتسبات البطولة أكبر من مجرد لقب، فهو كسب جيل يمكن الإعتماد على بعض نجومه في المحافل الدولية المقبلة، لعلّ أبرزها مونديال روسيا العام القادم، ليون جرويتسكا المحور المذهل، تيمو فيرنر الهداف الشاب، وجوشوا كيميش متعدد المراكز، لعلهم أبرز 3 لاعبين بالإضافة لدراكسلر، من لاعبي الجيل الشاب، والذين سيكون لهم دور بارز مع المانشافت مستقبلًا.




التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM