الأخطبوط

الشبح كلوب يقهر بيب

8:56 م 11/04/2018 بواسطة: Ahmed Serag

في دور ربع النهائي من دوري الأبطال لا شك بأن كل من يتواجد في هذا الدور هو من يستحق , ولو تأهل بسبب الحظ ولكن في كرة القدم الحظ وحده لا يكفي , فلا بُد من جودة الفريق والمدرب للوصول لدور كهذا يتصارع فيه أفضل أندية أوروبا , تأهل 8 أندية لهذا الدور ولكن بالنسبة للكثير من الناس فالمباراة التكتيكية الدسمة كانت ستكون بين مانشستر سيتي وليفربول حيث كلاً منهم يملك لاعبين على أعلى مستوى وبنفس الوقت يملكان مدربين من ضمن الأفضل في العالم , بيب غوارديولا الذي واجه عقدته في كرة القدم الألماني كلوب الذي إنتصر عليه في سبع مواجهات.

خسر بيب مباراة الذهاب بـ ثلاثية نظيفة , وكان مجبور على الدخول في لقاء الإياب ليهاجم بكل أسلحته للفوز والعودة بالنتيجة , ولكن بيب كان يعي تماماً إنه سيواجه مدرب كبير إسمه كلوب من هواياته اللعب على نقاط ضعف الخصم وينتظر أخطاء الخصم لخطف الكرة والتسجيل , خسر بيب اللقاء مجدداً رغم تقدمه بالنتيجة من أول دقيقتين في اللقاء , ولكن لماذا خسر بيب ؟ وهل بيب هو المسؤول ؟ والسيتي خسر بسبب ضعفه أم بسبب قوة ليفربول ؟ دعونا نأتي لهم في هذا التحليل لهذه الموقعة.

.. 

التشكيل الأساسي :



دخل بيب اللقاء بتشكيلة غير متوقعة ولم يفهمها الكثير من المحللين حتى بدأت المباراة علمنا جميعاً ما يريد بيب تقديمه , دخل بيب اللقاء بـ 3 مدافعين وأمامهم لاعب إرتكاز وهو فيرناندينهو وبنفس الوقت كان قلب دفاع وهمي وأمامه كلاً من الثلاثي بيرناردو سيلفا ودي بروين وديفيد سيلفا , ومن أمامهم ثلاثي السرعة ستيرلينغ وخيسوس وساني , ولكن الجميع كان متأكداً بأن هذه التشكيلة إنتحارية وهي سلاح ذو حدين أما أن تقتلك أو تُحييك.



أما كلوب دخل اللقاء بالتشكيل الأنسب والأفضل ونفس التشكيلة التي اعتاد عليها الفريق طيلة الموسم بغض النظر عن غياب ايمري تشان وإشراك الهولندي فينالدوم , ولكن كلوب دخل بدون مفاجئات وبواقعية كبيرة على عكس بيب , ولكن الألماني كان يلعب بشكل دفاعي بحت حيث كان كل لاعبيه في منطقتهم وهذا شيء طبيعي مقارنةً بنتيجة الذهاب.


بيب وقلب الدفاع الوهمي :



قلب الدفاع الوهمي : اللاعب الوهمي هو اللاعب الذي يمزج بين مركزين في نفس الوقت ويلعب دور كلاهما , قلب الدفاع الوهمي هو اللاعب الذي يمزج بين اللعب كلاعب إرتكاز وقلب دفاع في نفس الوقت , في حال كانت الكرة مع فريقه فهو يكون إرتكاز وإن كانت مع الخصم فهو يلعب كقلب دفاع إضافي للكثافة العددية في الدفاع , وهذا الدور لا يمكن لأي لاعب اللعب به بل هو يتطلب صفات معينة في اللاعب , مثلاً بيب طبق هذا الدور مع بوسكيتس في برشلونة ومع تشابي الونسو في بايرن موينخ , فهو يتطلب لاعب مميز في الإستلام والتسليم وبنفس الوقت يتطلب لاعب مميز دفاعياً وأن يكون قاطع كرات مميز وله جودة في بناء اللعب.

دخل بيب اللقاء بـ ثلاثة مدافعين صريحين وهم (لابورتي – اوتاميندي – والكر) ولكن الجميع كان يعلم بأن بيب لن يُسلم مهمة الهجوم لليفربول بتلك السهولة في حال تملكوا الكرة ولن يواجههم بـ ثلاثة مدافعين لأن نسبة تفوق ثلاثي هجوم ليفربول عليهم ستكون أكبر , لذلك قرر إقحام اللاعب البرازيلي فيرناندينهو كلاعب قلب دفاع وهمي ليصعب المهمة على مهاجمين ليفربول بإختراق دفاع السيتي لأن بيب كان يعي تماماً إن أي هدف لليفربول فهو إنتهاء للمباراة قبل أن يصفر الحكم بإنتهاء الوقت , فهو سيُجبر على لعب مباراة منتهية في حال تلقيه أي هدف , لذلك قام بطلب هذه الأدوار من البرازيلي فيرناندينهو.

أسلوب اللعب :



من المتعارف عليه لدى الجميع أن بيب غوارديولا لا يملك فلسفة ذكية في الدفاع , وأن جميع أساليبه هي هجومية بحتة , ولكن الذي لا يعلمه البعض إن بيب يتعمد الهجوم بهذه الطريقة لإخفاء عيوب الدفاع , فطريقة دفاع بيب تكمن بالإستحواذ على الكرة وعدم تسليم الكرة للخصم ليقوم بأي خطورة , فأنا أعي تماماً ما أقول , بيب يعاني من مشكلة الدفاع تماماً والدليل على ذلك إنفاقه لأكثر من 200 مليون يورو على مدافعين فقط في مانشستر سيتي , وعلى الرغم من أن بيب يتعمد الإستحواذ على الكرة ليمنع الخصم من إمتلاك الكرة وتشكيل خطورة على مرماه إلا إن الغريب في الوضع إنه لا يملك المدافعين المميزين في بناء الهجمة , أوتاميندي مدافع كارثي في أعلى المراحل , لاعب لا يجيد الإستلام ولا يجيد حتى التسليم , العجيب في الأمر إن بيب لا زال يعتمد على على الرغم من إنه لا يتوافق مع أسلوب بيب وأسلحته ولا ننسى هدف فيرمينو الذي أتى نتيجةً عن تمريرة خاطئة من أوتاميندي خطفها البرازيلي.

أما الالماني كلوب فهو أسلوبه مختلف تماماً عن بيب وبمعنى أصح أسلوبه عكس أسلوب غوارديولا , حيث أسلوب كلوب يعتمد على ترك وإعطاء الكرة للخصم في منطقة الخصم واللعب بالضغط العالي عليهم والإنتظار لأي غلطة أو هفوة ليخطف فريقه الكرة ويترجم الهجمة إلى هدف , الضغط العالي الذي يقوم به كلوب يمنع الخصم من العديد من الأمور وأهمها تمرير كرات صحيحة وإخراج الكرات بطريقة سليمة من مناطقهم , لذلك يُعد كلوب هو أصعب مدرب على غوارديولا حيث أن الالماني يلعب بطريقة تقتل أهم سلاح عند بيب وهو بناء الهجمة بشكل سليم والتدرج بالكرة من الدفاع إلى الهجوم وفي بعض المرات من الحارس إلى الهجوم.

مُجريات اللقاء :

دخل بيب اللقاء بكل أسلحته , وكان كلوب يعلم بأن الإسباني سيهاجم بكل الطرق الممكنة للتسجيل وكان لاعبيه على علم تام بأن السيتي سيقوم بالضغط والهجوم في العشرين دقيقة الأولى , وكان ذلك حقاً حيث سجل مانشستر سيتي هدفه الأول عن طريق البرازيلي خيسوس بعد دقيقتين من بداية اللقاء فقط , وهذا كان أفضل سيناريو ينتظره عشاق السيتي ومدرب السيتي ولاعبيه , حيث تسجيل هدف مبكر يعطيك الثقة التامة ويقتل ثقة خصمك , ولكن الذي إتضح لنا إن كلوب أجاد تحضير لاعبيه جيداً ذهنياً وبدنياً لجميع الإحتمالات الممكنة ومن ضمنها تسجيل السيتي لهدف مبكر.



لعب بيب بكثافة عددية في الوسط والهجوم لمنع ليفربول من الضغط العالي حيث كان دائماً هنالك لاعب أو إثنين خاليين من الرقابة وفي معظم أوقات اللقاء كان ذلك اللاعبين هم بيرناردو سيلفا وساني , وفي بعض الأوقات ستيرلينغ لأن بيب كان يعلم تماماً إن ارنولد وروبيرتسون ليسوا باللاعبين المميزين دفاعياً وإن اللعب على الأطراف سوف يجيد نفعاً. 




أما كلوب فلعب بـ فيرمينو كمهاجم وهمي كما هو معتاد , ولكن الفكرة المميزة التي قام بها كلوب هو جعل محمـد صلاح كمهاجم في معظم أوقات المباراة وأحياناً ماني وهم لاعبين يمتازون بالسرعة العالية وطبعاً كان ذلك لمنع ثلاثي الدفاعي للسيتي من التقدم ومساندة خط الوسط , وذلك أفاد كلوب بتصعيب المهمة على بيب في بناء الهجمة من الدفاع وجعل مدافعي السيتي في أماكنهم في الدفاع دون التقدم.



الضغط العالي المستمر من لاعبي لفربول على لاعبي السيتي بالإضافة إلى الإعتماد على المرتدات بتواجد لاعبين سريعين مثل محمـد صلاح وساديو ماني هي أهم أسباب فوز كلوب على بيب تكتيكياً , حيث أن كلوب فرض أسلوبه وتحكم في المباراة على الرغم من إنه لم يمتلك الكرة كثيراً , ولكن في بعض الأحيان في كرة القدم فأنت تستطيع التحكم في المباراة دون أن تمتلكها.

المحلل @A7madAlshoora





التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM