الأخطبوط

الاتحاد يتخطى اليأس في ليلة الكأس

4:36 ص 18/05/2018 بواسطة: محمد فتحي

أولاً : نحمد الله من قبل ومن بعد أن تحققت هذه البطولة الأغلى ( كأس خادم الحرمين الشريفين ) حفظه الله تحت رعايته الكريمة في كرنفال جميل تُوج به الأبطال وأسعدوا العشاق في نهاية موسم فيه من المشاق والمتاعب الجسام  ما الله به عليم ليبقى للمجد بقية وللكيان قيمة وللنمور هيبة .

‏# الاتحاد حكاية أجيال وأبناء عملوا وصبروا وبذلوا ونالوا ووصلوا منجزات محلية وقارية ومونديالية عَلم بها القاصي والداني ليرسموا البَهجة والفرح على مُحيّا جماهير التسعيني التي تعشقه حد الجنون ، كيف لا وهذه الجماهير  من خلق ( الروح ) وحولها إلى وسيلة ( قوة ) تدفع بالفريق إلى التألق والإبداع ،  فهم لا يعرفون لليأس طريقاً ومؤمنون بأن قدرة الله قوية والإتي غالي عليّهم.

‏# الاتحاد في مساء ليلة البطولة الصعبة والتي عودنا عبر العصور أنه يعشق الصعب وجماهيره تدرك أنها ليست بالسهلة إطلاقاً زحف من كل دار ومدينه ليقف خلف هذا الكيان الكبير وليهتف باسمه إتحاد العب واحنا لك سند . بعد أن وجد صعوبة تنظيم حضور المباراة ولعلم المسؤول بأن جماهير الاتحاد عريضة ، فقد وضعت التذاكر بمبلغ عالي بعد أن كانت مجاناً وأبت هذه ( الجماهير العاشقة ) إلا أن تكون مختلفة تدفع الغالي والرخيص في سبيل الوقوف خلف فريقها ،لم تيأس ولم تتوانى في تغطية جميع أركان الملعب وهي تنشد جمهورك الروح    آوه يالإتي .

‏# الاتحاد لا يعرف لليأس طريق بكل ماصاحب هذه البطولة من أحداث ماقبل اللقاء بدءاً من التأخر في إعلان (موعد المباراة )والتي ابتعدت كثيراً عن نهاية موسم الدوري مما اضطر الإدارة لمعسكر خارجي ومحطته جبل علي الذي لم يتم الاستفادة منه بالشكل الكامل سابقاً ولكن (الإدارة) لم تأبه وعقدت النيه بدون يأس .

‏# انطلقت صافرة الحكم وبدأت أحداث المباراة بجميع سيناريوهاتها وإثارتها والمباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة إلا ويعود الفريق المنافس مرة أخرى لتبدأ الملحمة من نقطة الصفر حيثُ بدأت  لتجد فريقاً مُتحداً ( ولاعبون ) لم تؤثر عليهم إصابات أو تغييرات فنية ليثبتوا أن لا يأس مع الاتحاد .
‏وهكذا هو ديدن العميد المونديالي الذي طالما عايشناه وعرفناه ولد من رحم المعاناة ليثبت للعالم أنه باقي .

‏# أخيراً في ليلة كروية خالصة تم تتويج الاتحاد بكأس الملك الغالي بنهاية موسم فيه مافيه من تقلبات ومآسي لينتعش المدرج بإدارة جديدة قادمة كان حضورها في ( المشهد الإتحادي )خيرَ فأل على الفريق وأكبر داعم لمسيرة نادي عملاق لا يرضى بغير إسعاد عشاقه بالبطولات . 
‏نتمنى ودعواتنا  لمن دخل القلوب من أوسع الأبواب العاشق والمُحب الرئيس نواف المقيرن كل التوفيق والنجاح في مسيرته القادمة مع العمــيد .

‏# وأختم بما قاله المتنبي :

‏إنّ السلاحَ جميعُ  الناس تحملهُ 
‏وليس كلُّ ذواتِ المخلبِ السبُعُ

‏بـ قلم: علي ناصر القرنـي





كلمات دلالية : كاس الملك الاتحاد

التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM