الأخطبوط

اخيرا مبروك

11:16 م 14/12/2018 بواسطة: عبد الرحمن الاحمدي

أخيراً.... مبروك باللاعب المواطن الاتحاد اكل الباطن وجعله خبر كان.. ونحن هنا لن نجرأ بكيل المديح والعبارات الفرائحيه بل سنقول هذه أول ٣ نقاط لا تقفوا عندها كثيراً فهي فقط البداية وأي بدايه يا عميد بداية متأخره ومتأخره جداً ولكن سنقبل هذه النقاط من باب أن تبدأ متأخراً خير من الا تبدأ. ماذا حدث ليتغير الفريق؟؟ بليتش الوقور وابناء النادي برتبة نمور وجمهور ادمن الحضور هذه ببساطه هي خطة العبور. ب٣ اجانب بنى بليتش صلابة وتماسك المجموعه.. مدافع وصانع لعب ولاعب طرف ثم اكمل العقيد الفريد بلاعب محلي كان ينتظر الفرصه على أحر من الجمر. سميري جمي غامدي وفهد طالب الجمهور بمنحهم الفرصه ولم يخيبوا الظن.. أخيراً قلنا مبروك وأخيراً عرفنا معنى انك تنهي اللقاء مبتسم. أن الهزائم والبقاء في مكان لا يليق بالعميد يثيران السخط.. ونحن نعرف هذا جيداً لأننا عانينا منهما كما لم يعاني احد من قبل. ولهذا - ولهذا فقط- لا تركنوا للفوز الأول بل يجب أن يكون هدفنا النظر لنقاط آخر مباراه في الدوري كما ننظر للمباراة القادمه. والقادم صعب وليس مستحيل. رسالتنا للاعبين والإدارة نقاط اليوم هي تلك النقاط التي ستكون على حروف عملكم في مستقبل الاتحاد اجعلوها نقاط عوده لا نقاط توقف واعلموا أن جمهور الكيان سيكون هناك دوماً حيث عهدتموه فلا تستكثروا عليه ((مبروك.. ال٣ نقاط)) في كل لقاء قاتلوا من أجلها فالاتحاد ((يستاهل)).أخيراً هناك فرق بين من يضع يده على خده ومن يضع خده على يده فالأول مستسلم والثاني ينهظ بعد كل سقوط.




التعليقات

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM