الأخطبوط

الرقم واحد

10:09 ص 08/07/2019 بواسطة: عبد الرحمن الاحمدي

الرقم ١ لا يقبل القسمه هكذا تعلمنا وهكذا هو ناموس الحياه.. فماذا حدث وكيف اصبح الرقم (١) في آسيا كلها يقبل القسمه والضرب والطرح وحتى المزايده على من هو أكثر إخلاصاً من الآخر؟ ما هي الاحتمالات لهذه القسمه وما تلاها من عمليات اقصائيه ذات أصابع اتهام تفوق في عددها أصابع اليدين والقدمين متحده ربما لأن الاتحاد سيء ربما لأننا سيئين ربما لأن الاتحاد لا يستحقنا ربما لأننا لا نستحق الاتحاد ربما لأن كلينا سيئين كما قلنا الاحتمالات كثيره ولا اعلم حقيقة كيف سينتهي بنا الحال هل يصمد أنمار هل يرحل أنمار هل ينجح أنمار هل يفشل أنمار كل ما أعلمه اننا بعاطفتنا وحبنا الشديد للعميد صنعنا من صناع عامل القسمه بين الجمهور كما نصنع من الكلاب ابطال في الركض اطلقناهم ليكملوا عملياتهم الحسابيه وانطلقنا خلفهم نهاجم بسبب الخساره حتى قبل ان تقع تلك الخساره.. والنتيجه ما زالت الاحتمالات تتوالى وما زالت عواطفنا تتحكم فيما نكتب او نقول وما زال جدار الرقم ١ قصير يعتليه كل من رفع قدماً عن الأرض.. كل من قرر انه سيقضي حاجته قضاها عند ذلك الجدار.. كل من أراد ان يرسم لوحته رسمها على ذلك الجدار.. كل من أراد ان يكذب كذبته كذبها عند ذاك الجدار فلا توجد احتمالات نجاح أفضل من جدار قصير وعشاقه عواطفهم تتحكم فيما يكتبون او يقولون. نحن نعلم ان جدار الاتحاد القصير لا يمر بأحسن أيامه في السابق واجه الكثير من الصعوبات وتحطمت وهي تحاول اعتلائه.. الأمر مختلف الان فهو يستطيع ان يواجه كلمة الف عدو الف خصم الف حاقد ولكنه ينهار من كلمة طفل صغير مكتوب في قلبه انا اتحادي فما اقساها من حياه عندما يكون خصمك هو من تحب. موجة القسمه بدأت للأسف ومن الصعب ايقافها كل ما اتمناه الا تسبب ضرر اكثر مما سببته وان يكون حال الاتحاد في الملعب أفضل بكثير من حاله في المدرج فقد شرذمته كل تلك العمليات الحسابيه التي يمر بها.. نكزه : المدرج فاضي وين العشاق




التعليقات

    لا يوجد مباريات حاليا


المراكز الفريق ن خ ف ت
1 70 4 22 4
2 69 3 21 6
3 56 6 16 8
4 55 9 17 4
5 54 6 15 9
6 43 11 12 7
7 42 12 12 6
8 38 12 10 8
9 35 11 8 11
10 34 14 9 7

استفتاء

برأيك من الاقرب للفوز بكوبا امريكا 2019؟




تاريخ الإغلاق : 25/06/2019    02:00 AM